تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

رئيس جمعية المغتربين العراقيين صبحي توما: "للتثقيف دور أساسي في إنشاء مجتمع متعدد الثقافات"

سمعي
رئيس جمعية المغتربين العراقيين صبحي توما يتوسط عضوان في الجمعية

تستضيف كابي لطيف صبحي توما رئيس جمعية المغتربين العراقيين في فرنسا بمناسبة الندوة التي تعقدها الجمعية تحت عنوان "أي مستقبل للمسيحيين في العراق، الموصل نموذجا" في العاصمة الفرنسية.

إعلان

وجود المسيحيين في هذه المنطقة ضرورة وشاهد على تاريخ بلاد الرافدين

تحدث صبحي توما عن دور الجمعية في خلق أجواء من التسامح والتعايش تسمح للعراقيين من العيش سويا وقال: " نحن كمنظمة فإن دورنا هو خلق أجواء للتعايش المجتمعي وهذه هي الوسيلة الوحيدة للخروج من الأزمة والتعايش المشترك للمكونات العراقية. نحن نؤمن أن التثقيف له دور أساسي في تحقيق التماسك الاجتماعي وفي إنشاء مجتمع متعدد الثقافات لا تشوبه عنصرية". وعن أهمية وجود المسيحيين في الشرق والعراق خاصة قال: "وجود المسيحيين في هذه المنطقة ضرورة وشاهد على تاريخ بلاد الرافدين وتواجدهم اليوم ضرورة لابد منها.ونحن نساهم مع الآخرين في التنوير حول هذا الموضوع والتأكيد على ضرورة تواجد المسيحيين في الشرق".

الجمعية تجمع بين أعضائها قوى متعددةمن كل الأطياف

عن الجمعية ودور المثقفين العراقيين قال رئيس جمعية المغتربين العراقيين في باريس إن الدكتور افرام يوسف السناطي هو من يلقي المحاضرة وهو باحث أصدر ثلاث كتب عن حضارة وادي الرافدين والتاريخ المسيحي في العراق: " نحن انطلقنا من الهم المشترك لبعض الأصدقاء وقلنا ما يجب عمله هو البدء مع الناس دون الاعتماد على ما تفعله القوى السياسية والأحزاب، يجب أن نكون قادرين على تجميع كل المكونات، والجمعية تجمع بين أعضائها قوى متعددةمن كل الأطياف. نطمح من أن نتمكن من إيجاد هذا النموذج في داخل العراق ونقله إلى بلدان المنفى أيضا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن