تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو: القدس عاصمة دائمة للثقافة الاسلامية

سمعي
وزير الثقافة الفلسطيني ايهاب بسيسو رفقة الاعلامية كابي لطيف في المنامة - البحرين

تستضيف كابي لطيف وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو والشاعر بمناسبة اختتام برنامج الاحتفاء بمدينة "المحرق" عاصمة للثقافة الإسلامية 2018 والإعلان عن القدس عاصمة دائمة للثقافة الإسلامية.

إعلان

الشيخة مي أل خليفة علامة مضيئة للثقافة العربية

عن الربط بين التراث والثقافة بين البحرين والقدس قال: " عندما نأتي الى مملكة البحرين فإننا نؤمن ان الحضارات تتحاور مع بعضها وبان القدس كمركز ثقافي واجتماعي وثقافي لها مساهماتها في الحضارة ببعدها العربي والإسلامي والدولي والإنساني. والحفاظ على التراث العربي في القدس هو جزء من الحفاظ على التراث الإنساني وهو جزء من الحفاظ على التراث العربي. كما ان الحفاظ على التراث الإسلامي والابداعي هو جزء أساسي من الحفاظ على حقنا في المستقبل. العمل المشترك ثقافيا مع البحرين يحقق المزيد من الانتصار لفلسطين نحو المستقبل. وتشكل الشيخة مي أل خليفة علامة مهمة لصالح الانتصار للثقافة العربية نحن نكن كل التقدير لما تقدمة لصالح الثقافة البحرينية التي هي جزء من الثقافة العربية والإسلامية، وهي تمنحنا الكثير من الامل والإصرار على العمل."

انتصار للثقافة الإسلامية بما تشمل من بعد روحي وتاريخي

عن اعلان مدينة القدس عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2019 قال الوزير: "نحن اليوم امام اعلان مهم لصالح الإنسانية جميعا ويأتي متزامنا مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي اقرته الأمم المتحدة، لهذا بعودتنا الى فلسطين نحمل روح التضامن قولا وفعلا من خلال ما اقره وزراء الثقافة العرب في هذا الاجتماع في المنامة واحتفاءً بالمحرق كعاصمة للثقافة الإسلامية واختتام فعاليات العاصمة الإسلامية لعام 2018. أقدر المبادرة التي تقدم بها المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور عبد العزيز عثمان التويجري بالإعلان عن القدس كعاصمة دائمة للثقافة الإسلامية ومصادقة جميع وزراء الدول الإسلامية المشاركة في الاجتماع. يعد هذا الاعلان انتصارا للثقافة الإسلامية بما تشمل من بعد روحي وتاريخي تتضمن التاريخ والجغرافيه والحاضر بشقهيه الإسلامي والمسيحي. فالقدس هي عصارة الوجود على ارض فلسطين ولهذا فان الانتصار للقدس من خلال الثقافة يشكل عنصرا أساسيا نحو تحقيق العدالة ونحو بناء مستقبل حر بدون اضطهاد وقمع وحواجز وقيود."

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن