تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

تأسيس المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح في فرنسا

سمعي
شعار "المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح"

تستضيف كابي لطيف بمناسبة تأسيس المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح في فرنسا، المخرجة نوال عبد العزيز المدير التنفيذي للمنتدى، والمخرج التونسي ماهر المحظي، والمخرج الفلسطيني عز الدين شلح، والمخرج المسرحي المغربي محمد السباعي، وعبد الله عقيل، الكاتب والمخرج المسرحي والقاص السعودي.

إعلان

نوال عبد العزيز، المخرجة المغربية والمدير التنفيذي للمنتدى

تحدثت عن أهمية المنتدى وظروف تشكيلة وأهدافه، فقالت:" المنتدى هو حلم كبير بدأ به المخرج اليمني حميد عقبي وقرر أن يشاركه مع كل الفنانين الذين لديهم نفس الهدف والرؤية. وهكذا بدأ بتجميع الخبرات الفنية والأكاديمية في المجال السينمائي والمسرحي والفني والثقافي. فرنسا بلد الثقافة والفنون والمسرح ومنشأ القامات المسرحية والفنية والسينمائية، ونحن كمؤسسين نقيم في فرنسا لذلك كانت الانطلاقة من فرنسا. الفن دائما يخدم الانسان، وإن لم يكن هذا هو هدف الفن، فلا معنى له من الجانب الإنساني. المنتدى يخلق حالة من التعاون الأوروبي-العربي، ونحن ننقل التجربة الاوروبية للعالم العربي والعكس ".

عز الدين شلح، الباحث والمخرج ورئيس مهرجان القدس السينمائي الدولي

تحدث عن أهمية المنتدى وعن مهرجان القدس السينمائي الدولي، فقال: " نحن كفلسطينيين نحمل قضية مهمة وهي قضية السلام، ووجودنا في المنتدى ضروري لتبادل الخبرات والوصول الى المجتمعات الأوروبية لنعبر من خلال الفنون عن قضايانا وعن السلام الذي ندعو له، وأيضا ليكون هناك تبادل ثقافي عربي أوروبي لإيصال رسالتنا والفنون والأفلام العربية إلى المجتمعات الأوروبية، خاصة أن مهمة السينما والمسرح الإضاءة على الحياة والواقع المعاش".

ماهر المحظي، المخرج المسرحي ورئيس جمعية مهرجان المسرح الحديث في تونس

عن المنتدى العربي الأوروبي، قال: " المنتدى فكرة جميلة ولا بد من دعمها بجدية لنجمع الفنانين من العالم العربي والأوروبي، لتبادل الخبرات ونشر مضمون السلام والقيم الإنسانية والدفاع عن حقوق الانسان ودفع الحراك الثقافي والفني. هذه اللقاءات تدعم وتطور تجاربنا وتفتح أبوابا وآفاقا جديدة في العالم العربي خاصة في مجالَي السينما والمسرح التي تحتك بالمجتمع وتستطيع أن تطور من وعي المجتمعات ودعم التجارب الشبابية والانفتاح على العالم والاستفادة من التجارب الاوروبية لتثمر فعلا إبداعيا مغايرا. نحن نؤمن بأهمية الفن وقدرته على التغيير وأن نكون ملتصقين بقضايا مجتمعاتنا".

محمد السباعي، المخرج المسرحي ومدير مهرجان "هوارة" للمسرح في المغرب ومدير منتدى "انفاس " للثقافة والفن

عن أهمية المنتدى، قال: " من خلال رسالة الفن الذي هو أداة لتقريب وجهات النظر، بدأنا بتأسيس المنتدى العربي الأوروبي في رقعة جغرافية عالمية لتبديد التصورات السلبية الجاهزة وتقريب الهوة بين الشعوب. وفلسفتنا داخل المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح تتمثل بخلق إطارٍ فني عالمي لتقريب الرؤى والدفاع عن الفن السامي الراقي الذي هو من الإنسان ويعود إليه."

عبد الله عقيل، الكاتب والمخرج المسرحي والقاص السعودي

عن علاقته بالفن وفكرة تأسيس المنتدى، قال: " بالفنون نستطيع أن نغرس القيم ونحارب الفكر المتطرف، ونبرز مدى جمال الحياة، وهذا السلام الجميل الذي من المفترض أن يعم الكون قاطبة. عندما دعيت لأكون عضو اللجنة التأسيسية للمنتدى، وجدت أن أهداف المنتدى سامية، تعزز وسائل السلام وتدعم الفنون والإبداع والتجدد، وتحترم وتحافظ على التعددية الفكرية والدينية والمذهبية والجمالية. العالم الآن أصبح بوتقة صغيرة، لذلك وجب على الثقافات أن تكون متقاربة ورسائل السلام أن تعم الكون، فنحن زائلون أما الفنون فباقية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.