تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

بعد خمس سنوات على رحيله، ندى الحاج تدعو: تعالوا لنحيي وليمة أنسي الحاج

سمعي
ندى الحاج (المصدر خاص مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي الطيف الكاتبة والشاعرة والصحافية ندى الحاج بمناسبة مرور خمس سنوات على وفاة والدها الشاعر ورائد قصيدة النثر العربية أنسي الحاج حيث أطلقت صرخة للحفاظ على تراث والدها الأدبي.

إعلان

ملك الثقافة الإنسانية

بعد خمس سنوات على رحيل أنسي الحاج كيف تشعر ندى الحاج " اليوم أتخطى شعوري الشخصي في خسارة والدي لأنه مع مرور السنين يصبح شيئا فشيئا ملكا للثقافة الإنسانية جمعاء، حتى أنه تخطى الوطن العربي وقد تُرجِمت كتبه إلى العديد من اللغات. وقد لعب أنسي الحاج دورا في النهضة الثقافية في لبنان، هذا البلد الذي كان منارة للثقافة العربية. لذلك من المهم أن يبقى هذا المفكر في الوجدان والثقافة، لأن البلدان التي لا تملك ثقافة تموت وتصبح مجرد رقم ".

ثلاثية أنسي الحاج

عن بصمات وشخصية أنسي الحاج، قالت ندى الحاج: " كإنسان وشاعر وصحافي أنسي الحاج هو ثلاثية متناسقة من ناحية الحداثة. هو أول من نادى بحرية المرأة منذ الستينات على كافة الصعد لأنها لا تتجزأ، وقد هوجم بسبب دعوته للحرية. كان يعترف بفضل غسان تويني الذي تركه يحلّق في صحيفة " النهار" اللبنانية عبر "الملحق"، ففتح الأبواب على مصراعيها لكل قلم وللكثير من المبدعين. وكان يستقبل مقالاتهم في الوقت الذي يرفض الآخرون استقبالهم، وكان لبنان في تلك الحقبة المتنفس وهوى الحرية لكل الوطن العربي".

صرخة
أطلقت ندى الحاج هذه الصرخة للحفاظ على تراث والدها الأدبي: "تعالوا إلى وليمة الحب، إلى كتابة الحب وعيْش الحب. تعالوا لنحيي وليمة أنسي الحاج، الذي يحبّها حارّة ومقبلِة على الحياة! المطلوب هو إحياء الروح وليس تحنيط الأموات. إحياء الوعد في مركز ولو صغير بحجم مكتبتك «الصغيرة» ــــ كما اعتبرتها أنتَ ــــ يحمل اسم أنسي الحاج. هذا الاسم الذي لا يخصّ عائلتك الصغيرة وحسب، بل هو أوسع من الوطن امتداداً إلى الإنسانية جمعاء... وهل مَن يسمع؟."

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.