تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

سعد هادي الصحفيّ والروائيّ العراقيّ المقيم في فنلندا: لم يعد البكاء مجديا

سمعي
الناقد والروائي العراقي سعد هادي

تستضيف كابي لطيف سعد هادي الناقد والروائي العراقي المقيم في فنلندا في حوار تناول مسيرته الإنسانية والأدبية وحول دكتابه الأخير " سواد". صدر له "الأسلاف في مكانٍ ما"، رواية "عصافير المومس العرجاء" و" سلاطين الرماد".

إعلان

عن كتابه "سواد" قال: " في التشكيل يقال ان الأسود ليس لونا بل هو مجموع كل الألوان، والسواد ليس بدرجة واحدة عندما ننظر اليه نجد ألوان كثيرة عند انعكاس الضوء علية، وهو محاولة لانعكاس الحياة على الكتابة القصصية الكتاب يتكون من ثمان قصص وكل قصة تحمل هاجس او مفترق بين الحلم والواقع أحيانا ننظر الى القصة باعتبارها حدث واقعي ولكن سرعان ما نكتشف انها أشبه بحلم او أشبه بلوحة لونت بألوان ليست الألوان الحقيقية التي توجد في الطبيعة لذلك في هذا المفترق سر القصص التي حاولت ان اضعها في عنوان واحد هو "السواد" ".

عن الغربة والمكان قال: " لم يعد البكاء مجديا لوكان للبكاء قيمة لبكينا جميعا، شعور الغربة شعور تلقائي وطبيعي، اشعر بالغربة عندما أكون مع اخرين دون ان تكون لي صلات معهم هذه الغربة الحقيقية غربة المكان واللغة وغربة الطبيعة الإنسانية. دفعتني الغربة لكتابة الروايتين الأخيرتين هما " عصافير المومس العرجاء " و" سلاطين الرماد "، ولكن هذه ذكريات فقط ولكن الان بدأت اكتب عن حياتي هناك الان اعتقد انني اكتب أفضل ما كتبت".

عن ظروف خروجه من العراق وواقع العراقيين اليوم في فنلندا: "ظروف العراقيين الصعبة التي مرت بالعراق جعلتنا نذهب لكل انحاء الأرض. التواجد العراقي في فنلندا كثيف بعد 2015 حيث جاءوا عن طريق البحر، اليوم تحول جزء من الحياة والنشاط الاقتصادي والعملي في هذا البلد الى نشاط عراقي، وهناك مجالات عيش مثل التعليم والكتابة، وقد علمت اللغة العربية لغير الناطقين بها كنشاط تطوعي إضافة لعملي ككاتب ".

عن التغيير في الحياة: "التغيير في حياتي ترك اثار كبيرة فان نترك بلدنا والأرض التي عشنا عليها والاهل والأصدقاء امر صعب وسلبي. وهناك جانب إيجابي هو ان في اوروبا هناك افاق عديدة وخصوصا للشباب هو التعرف على محيط جديد وخاصة في فنلندا هذه التجربة تعطي للإنسان فكرة انه يستطيع العيش في أي مكان الانسان كائن قابل للتغيير والعيش والتطور في أي مكان يذهب الية او يضطر للذهاب اليه".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.