تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الممثل المسرحي رفعت طربيه يوقع كتابه "رُفعت الستارة" في باريس

سمعي
الممثل المسرحي رفعت طربيه رفقة الإعلامية كابي لطيف (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)

تستضيف كابي لطيف الممثل المسرحي المخضرم رفعت طربيه بمناسبة توقيع كتابه " رُفعت الستارة" في دار لارماتان الثقافية في العاصمة الفرنسية.

إعلان

الكتاب حكاية بيروت قبل وبعد وأثناء الحرب

عن كتابة " رُفعت الستارة" في دار لارماتان الثقافية في باريس قال رفعت طربيه: " قيمة الكتاب الأساسية هي بيروت الحبيبة مع غروبها سنة 1975 وبداية الحرب اللبنانية ودمار بيروت. وقد عشنا هذه الحالة والجميع يعرف أن بيروت هي قلب لبنان. الكتاب حكاية بيروت قبل وبعد وأثناء الحرب. هذه البيروت وقت افتقدناها وأصبحنا بدون قلب الى أن استعادت أنفاسها قليلا ولكن لغاية اليوم لم نستطع أن نصل الى بيروت التي كانت قبل سنة 1975".

"هاملت" لشكسبير منفرداً على خشبة المسرح

عن مواصفات الممثل الجيد، قال رفعت طربيه: " الممثل الجيد بنظري هو الذي يعرف أن يقطف من عالم طفولته ومن عالم الثقافة التي يتلقفها خلال الطريق. وبقدر ما هو إنسان مثقف بقدر ما هو ممثل جيد. والحضور من مكونات الممثل الأساسي إضافة الى الموهبة والتقنيات. لدي حلم واحد هو تقديم مسرحية "هاملت" لشكسبير منفرداً على خشبة المسرح. وسيتم ذلك في الشهر العاشر من هذا العام في لبنان، لأني اعتبرها مسرحية أساسية مفصلية بمسرح شكسبير الذي لم يستطع أحد أن يتخطاه ".

الممثل المسرحي رفعت طربيه أثناء أدائه لأحد المقاطع من كتابه "رُفعت الستارة" (استديو مونت كارلو الدولية)
الممثل المسرحي رفعت طربيه أثناء أدائه لأحد المقاطع من كتابه "رُفعت الستارة" (استديو مونت كارلو الدولية)

الأداء

عن الأداء وعلاقة الممثل بالخشبة وبالنص، قال رفعت طربيه: "إن الكاتب يكتب نصاً، والمخرج يحوله الى نص آخر، والممثل يجعل منه شيئاً آخر، والجمهور يشاهد عملاً مختلفاً. وهكذا يحدث الكمال، فيصبح المسرح حالة خلق وانبهار بفعل انتقاله. يصبح عملاً متحركاً لا تجمده جهة أو تحده نظرية". عن أدائه في الأمسيات الشعرية قال: " الأداء الأبيض غير الملون، لا يضع حواجز أمام خيال المتلقن بل يتيح له إمكانية السفر في عالم غير مفروض عليه.... ساعات وساعات أمضيها أجود النص، أراقصه، أداعبه، أوشوشه، أبوح به...".

في تجاهل الكاتب والممثل

"غالبية المخرجين في لبنان عمدوا أو تعمدوا ربط المسرح بشخصهم الكريم، متجاهلين الكاتب والممثل على السواء. همهم بعد آخر عرض أن يقال: المسرحية كذا، عمل مسرحي للمخرج فلان الفلاني...إن تهميش الممثل لا يخدم الحركة المسرحية في لبنان...الانا قد تكون آفة عند الإنسان... لكن أنا الممثل هي من ضروريات فعل وقوفه على الخشبة.  وهذا الساحر الممثل تكمن عظمته في الأنا. بدون هذه الأنا المشعة، لا وجود للمسرح سواء شئنا أم أبينا ".

الممثل المسرحي رفعت طربيه رفقة الإعلامية كابي لطيف (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)
الممثل المسرحي رفعت طربيه رفقة الإعلامية كابي لطيف (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.