تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

السفيرة سحر بعاصيري: "أيام السينما اللبنانية" تفتح نوافذ جديدة للسينما اللبنانية على العالم

سمعي
سفيرة لبنان لدى اليونسكو، سحر بعاصيري (أيام السينما اللبنانية، يونيو 2019)

تستضيف كابي لطيف السفيرة سحر بعاصيري المندوبة الدائمة للبنان لدى اليونسكو في باريس، بمناسبة إطلاق بعثة لبنان لدى اليونسكو بالاشتراك مع مؤسسة سينما لبنان النسخة الأولى من "أيام السينما اللبنانية" في مبنى المنظمة في باريس، برعاية وحضور المديرة العامة لليونسكو أودري أزولي.

إعلان

افتتاح "أيام السينما اللبنانية" في اليونسكو بدأ بتحية للمخرج مارون بغدادي في الذكرى 25 لرحيله بعرض فيلمه "خارج الحياة" تلته ندوة عن الراحل وأعماله مع زوجته الفنانة ثريا بغدادي والروائي كاتب النص الياس خوري ادارها المخرج هادي زكاك وسط حضور متنوع كبير. أما اليوم الثاني فخصص لعرض فيلم وثائقي هو "يوميات شهرزاد" لزينة دكاش، واليوم الثالث لفيلم روائي هو "ربيع" لفاتشيه بولغورجيان. وتلا العرضين أيضا نقاش أداره هادي زكاك مع المخرجين دكاش وبولغورجيان. وقد أظهر الحضور اهتماما كبيرا بالسينما اللبنانية ومواضيع الأفلام انعكست حيوية وانخراطا في جلسات النقاش.

السينما تعزز روح الحوار والتفاهم وتبادل الآراء

عن هذه المبادرة قالت سفيرة لبنان لدى اليونيسكو في باريس: "إن الهدف من هذه المبادرة هو نقل وجه مبدع آخر للبنان في نسخ سنوية نأمل أن تكبر وتتسع للجميع وتفتح نوافذ جديدة للسينما اللبنانية على العالم. وقالت "صارت الأفلام اللبنانية حاضرة أكثر في المهرجانات الدولية مثل كان والأوسكار. ونحن من خلال هذه "الأيام" نريد تقديم السينما اللبنانية الى اليونسكو". وبعدما وصفت هذه السينما بأنها "شابة ووفيرة ومتعددة ولا تزال متأثرة جدا بسنوات الحرب التي عانت منها البلاد"، أعربت عن أملها بأن "تساهم "أيام السينما اللبنانية" هذه السنة وفي المستقبل بالمهمة الثقافية لليونسكو وأن تعزز روح الحوار والتفاهم وتبادل الآراء".

أودري آزولي، المديرة العامة لليونسكو، تلقي كلمة خلال تظاهرة "أيام السينما اللبنانية"، اليونسكو (حزيران/يونيو 2019)
أودري آزولي، المديرة العامة لليونسكو، تلقي كلمة خلال تظاهرة "أيام السينما اللبنانية"، اليونسكو (حزيران/يونيو 2019)

أودري أزولي: السينما اللبنانية جسر بين الغرب والعالم العربي

ذكرت السفيرة بعاصيري أن المديرة العامة لليونسكو السيدة أودري أزولي أثنت على المبادرة وقالت إن "استضافة لبنان هي استضافة للعالم"، واعتبرت أن "السينما في لبنان تعمل كجسر بين الغرب والعالم العربي، حيث بيروت هي بوابة لهذه التبادلات المثمرة". وتقول في هذا الصدد: "دعم المديرة العامة لليونسكو كان معنوياً ومهماً جداً خاصة وأن للبنان مكانة خاصة لديها وهي من محبي الفن السابع وداعمة له. وكلنا يعلم أن هناك علاقة خاصة بين لبنان وفرنسا التي تشجع ما نقوم به في اليونسكو وفي منظمة الفرنكوفونية".

ربط السينما الحديثة بالماضي

عن "أيام السينما اللبنانية" في دورتها الأولى نوهت السفيرة سحر بعاصيري بخصوصيتها وقالت: " إنها تربط السينما الحديثة بالأفلام التي قُدمت في الماضي. بالنسبة لفيلم " خارج الحياة" هي مناسبة لأن نعيد عرضه وأن يُكرّم مخرج الفيلم مارون بغدادي بعد ربع قرن على رحيله. أما فيلم "يوميات شهرزاد" لزينة دكاش فيتحدث عن حقوق الإنسان ووضع السجينات وقضايا كثيرة مطروحة في اليونسكو. وفيلم " ربيع" يعالج قصة شاب كفيف يعيش في الخارج وكيف ذهب الى لبنان للبحث عن جذوره. وهي قصة تعكس جزءا من تاريخ لبنان. نأمل تقديم دورات أخرى تسمح للمبدعين اللبنانيين بالتواصل مع سينمائيين عالميين لتحقيق أعمال مشتركة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.