تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

آلان بيطار : مكتبة الزيتونة محطة لقاء للعرب في جنيف السويسرية

سمعي
/مو نت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف آلان بيطار مدير معهد الثقافات العربية والمتوسطية وصاحب مكتبة الزيتونة في سويسرا في حوار تناول مسيرته الثقافية بين لبنان وسوريا والسودان وسويسرا.

إعلان

المكتبة تعني لي العودة الى الجذور

تحدث آلان بيطار عن جذوره اللبنانية والسورية وكيف نشا في السودان وتعلم اللغة العربية في سويسرا ومن ثم انشاء المكتبة التي تعتبر بالنسبة له العودة الى الجذور وكما يقول: " مكتبة "الزيتونة" منذ افتتاحها في عام 1997بدأت كمشروع منذ أربعين سنة عندما كنت ابحث عن جذوري وكانت هي المرآة التي كنت أرى نفسي بها، والكتب التي أحبها، والموسيقى التي أعُجب بها وكل شيء يتعلق بثقافتي. وكانت مشروع شخصي وبدعم شخصي، ثم تحولت الى محطة لقاء للعرب، وتوسعت وأصبحنا نعرض الأفلام ومن ثم انشانا نادي فيديو ونقدم الكتب التي لم تكن متوفرة بالعربية".

صورة إيجابية عن الثقافات العربية في الغرب

عن اهداف المشروع الثقافي قال آلان بيطار مدير معهد الثقافات العربية والمتوسطية: " هدفنا الأساسي هو كيف يمكن ان نعطي صورة إيجابية عن الثقافات العربية في الغرب. كل سنة لدينا برنامج في معرض الكتاب الدولي في جنيف، ولدينا جناح عربي وندعو كتاب عرب من المشرق والمغرب ونقيم محاضرات. وسنقيم مهرجان الموسيقى العربية في شهر أيلول لمدة ثلاث أيام ستشارك فيه سعاد ماسي والاخوان خليفة ".

ليس لدينا ثقافة الدعم المستقل

عن النجاحات التي حققوها والدعم للمشروع قال آلان بيطار مؤسس مكتبة الزيتونة في جنيف: " حتى الان الدعم العربي قليل وليس لدينا التزام سياسي بأحد، اشعر ان هناك كثير من العمل لكي نعطي صورة إيجابية للثقافات العربية وللمجتمعات العربية وللفكر العربي. السويسريون يدعموا المشروع ولكن الدعم قليل من العالم العربي ومرتبط بشروط وللأسف حتى هذه اللحظة ليس لدينا ثقافة الدعم المستقل".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن