تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريتويت (متوقف)

هكذا جابت صورة الطفلة السورية العالم

سمعي
عن حساب الصحفية الفلسطينية ناديا أبو شعبان على تويتر

نخصص حلقة اليوم من "ريتويت" للحديث عن صورة.. صورة دعا كثر من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الى تطويبها ايقونة من ايقونات صور الحروب.. هي صورةالطفلة السورية ذات السنوات الأربع، التي بدت نظرات الهلع واليأس في عينيها ترفع يديها مستسلمة لما اعتقدت انه فوهة سلاح بينما في الواقع كانت الفوهة عدسة كاميرا..

إعلان

هي حكاية الطفلة السورية ذات السنوات الأربع التي بدت نظرات الهلع واليأس في عينيها، ترفع يديها مستسلمة لما اعتقدت انه فوهة سلاح بينما في الواقع كانت الفوهة عدسة كاميرا.. اسم الفتاة هدى وصاحب الصورة المصور التركي عثمان صغيرلي الذي التقطها في مخيم نزوح سوري ونشرها في صحيفة محلية في ديسمبر 2014 ..
منذ حوالي أسبوع عثرت المصورة الصحافية من غزة ناديا أبو شعبان على الصورة في أحد المواقع فغردتها بالعربية والانكليزية شارحة ظروفها..
حظيت النسخة العربية من التغريدة بنحو 300 إعادة تغريد بينما نالت التغريدة بنسختها الانكليزية أكثر من 24 ألف ريتويت فكانت شرارة انطلاق الصورة نحو العالم عبر الصحف والمواقع الإخبارية..
صورة هدى وناديا ابو شعبان ضيفتا هذه الحلقة من ريتويت..

** في تحديث لاحق تبين لنا بعد تسجيل الحلقة وبثها أن حساب المصور عثمان صغيرلي على تويتر أعاد تغريد صور للطفلة كان قد نشرها بوراك كاراكاوغلو تظهر فيها الطفلة تحت رعاية إحدى المنظمات الإنسانية.

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.