ريتويت

اعتداءات باريس على الشبكات: "صمت الحداد"

سمعي
(الصورة من تويتر)

تتوقف حلقة ريتويت اليوم عند الدور الإيجابي والفعال الذي لعبته شبكات التواصل على أكثر من مستوى، سواء في البحث عن المفقودين او في تعميم الرسائل الهامة لعموم المواطنين أو حتى في تسهيل عملية التحقق من سلامة كثر عبر منصة فيسبوك على اثر الاعتداءات الإرهابية الدامية التي شهدتها باريس في الثالث عشر من نوفمبر.

إعلان

.. تويتر وشبكات التواصل في فرنسا كان لها دورا ايجابيا كبيرا على اكثر من مستوى بعد الاعتداءات الدامية التي شهدتها العاصمة الفرنسية وستاد دو فرانس، سواء في البحث عن المفقودين في المناطق التي تعرضت للهجوم حيث انتشر هاشتاغ "اي روشيرش" أو انا ابحث، حيث نشر المغردون صورا عن اهل او اصدقاء لهم مفقودين الى جانب مسرح الجرائم، تغريدات ونداءات كثيرة من هذا النوع على تويتر لم يتأخر المستخدمون في اعادة تغريدها ولم يتأخر بعض مطلقي النداء في العثور على اصدقائهم بينما بقي الصمت يلف تغريدات البحث الأخرى.
 

هاشتاغ الأبواب المفتوحة مبادرة تضامن بين الباريسيين غير مسبوقة

اللافت كان هاشتاغ "بورت اوفرت" او الأبواب المفتوحة، مبادرة تضامن اطلقها الاف الباريسيين على تويتر لإيواء العالقين في الشوارع الباريسية ولا سبيل لعودتهم الى بيوتهم وبالتالي لا يعرفون اين يبيتون ليلتهم .. بيوت كثيرة فتحت في معظم احياء باريس وتحديدا في الأمكنة القريبة من مسرح الجرائم.. هاشتاغ "بورت اوفرت" انتشر بسرعة صاروخية ليتجاوز الخمسمائة الف تغريدة خلال الليل ووصل الى المرتبة الثانية على التايم لاين الفرنسي في المواضيع الأكثر تداولا بعد هاشتاغ "اطلاق نار" الذي تجاوز ال 700 الف تغريدة وبسرعة تم افتتاح موقع جمع كل عناوين الأبواب المفتوحة المتاحة ..

 فيسبوك لأول مرة في فرنسا يطلق خاصية الطوارىء للمساعدة

فيسبوك خصص لأول مرة في فرنسا زر الطوارىء اذ اطلق خاصية التحقق من أن الأشخاص بأمان بعد ان كان فعّلها لأول مرة عام 2014 في عدد من البلدان التي اصابتها كوارث طبيعية كالزلازل في باكستان والنيبال فكانت طريقة سهلة وعملية، اذ يضغط المستخدم الباريسي بعد ان يحدد فيسبوك موقعه الجغرافي على زر "انا بخير" فيرسل فيسبوك اشعار الى كل اصدقائه لطمأنتهم..
في هذا الصدد كنا نجد تعليقات وتغريدات عربية في مناطق النزاع كسوريا والعراق قائلين فيسبوك لن يهتم فيسبوك بتفعيل هذه الخاصية في بلادنا لأنه سيضطر الى ابقائها لأجل غير مسمى..

 المؤسسات الحكومية الفرنسية استعانت ايضا بمنصات التواصل الاجتماعي
 

عمل فيسبوك وتويتر ايضا بفعالية في اعطاء المعلومات اللازمة والعملية للناس العالقة في الطرقات خصوصا تلك التغريدات التي ارسلتها المؤسسات الحكومية تنشر ارقاما عممتها المؤسسات الفرنسية للاتصال بالمحققين اثر محاولة الاتصال بشهود عيان مثلا او في اعطاء المعلومات حول محطات المترو التي تم اقفالها او ارقام مخصصة للسياح وما الى هنالك من تغريدات عملية سواء لأمكنة التبرع بالدم او ما شابه.. صورة بروفايل حساب الاليزيه الرئاسي على تويتر اتشحت بالسواد وارسل تغريدة تقول "على الإرهابيين القادرين على ارتكاب هذه الفظائع ان يدركوا انهم في مواجهة فرنسا حازمة وموحدة"..

 الصور تغزو التايم لاين

في باب الصور انتشرت صور كثيرة منها من وضع ارزة العلم اللبناني في وسط العلم الفرنسي في اشارة الى العمليات الإرهابية التي طالت ضاحية بيروت الجنوبية في اليوم الذي سبق اعتداءات باريس.. فكانت تعليقات من بيروت الى باريس الإرهاب نفسه.. او تغريدة لأسما تقول أمس برج البراجنة واليوم برج إيفل
الدم أصبح أرخص من الماء، وكما سمح بعض الأشخاص لنفسهم ببث الحقد المذهبي على شبكات التواصل اثر تفجيرات بيروت رغم التضامن الواسع مع المصاب كان هناك من أطلق لسانه للشماتة بالفرنسيين الذين قتلوا وتم الإبلاغ عن عدد كبير من هذه الحسابات إلى ادارة تويتر حسبما ذكر مغردون..

صور اخرى تم تناقلها بكثافة لعدد من ابنية وصروح العالم الشهيرة كمبنى مركز التجارة العالمي او تمثال المسيح في ريو البرازيل مضاء ومتشحا بالعلم الفرنسي تضامنا مع الشعب والدولة الفرنسية .. كما اعاد المغردون احياء صورة اخرى من يوم تفجيرات 7 جانفييه حيث تجمعات بشرية كبيرة في باريس مع شعار "لسنا خائفين"
صورة اخرى دارت دورتها هي تجمع الآلاف على عشب ملعب ستاد دو فرانس قبل ان ينظم الأمن خروجهم بطريقة منظمة كي لا يحصل التدافع.
الرئيس الفرنسي يتلقى خبر الاعتداءات أثناء تواجده في ملعب فرنسا

واحد من اكثر الفيديوهات تداولا كان فيديو دوي الانفجارات في الملعب اثناء المباراة بين فرنسا والمانيا .. المباراة التي كان يحضرها الرئيس الفرنسي قبل ان يتم اخراجه من المكان ..
في هذا الصدد نشر الكاتب ايان بريمر عبر حسابه الموثق في تويتر صورة للرئيس الفرنسي تبدو عليه الدهشة البالغة وكتب تحتها: "اللحظة التي تبلغ فيها فرانسوا هولاند الخبر".. اعيد تغريدها اكثر من 800 مرة.. صورة تقاطعت مع صورة اخرى نبشها مغردون من الذاكرة لجورج دبليو بوش بالنظرة الفارغة لحظة تبلغه خبر تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر وجاءت تغريدات كثيرة تسمي الثالث عشر من نوفمبر الحادي عشر من ايلول الفرنسي..
رئيس مجلس النواب الجمهوري السابق الأميركي نويت جينجريش ارسل تغريدة اثارت حفيظة الفرنسيين وحتى الأميركيين عندما اعتبر ان تشريع حمل السلاح يساعد على تفادي هذا النوع من المآسي ..
من التايم لاين الأميركي ايضا المرشح لانتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية مايكل موينيهان ارسل تغريدة اعتبر فيها ان لا طائل من الكلام حول اللاجئين السوريين ففرنسا تصدر جهاديين الى داعش اكثر من اي بلد اوروبي اخر

تغريدات كثيرة ابدت تخوفا من الثمن الذي سيدفعه عرب ومسلمو فرنسا واللاجئين على اثر هذه الاعتداءات..
رئيس تحرير الشرق الأوسط سلمان الدوسري ارسل تغريدة قال فيها "لا يمكن أن تدين إرهاب #باريس وتتبعها ب لكن..
ما أكثر "بنو لكن" بيننا فاحذروهم! "

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن