بدون قناع

الأديب الجزائري رشيد بو جدرة وروايته الأخيرة "فندق سان جورج"

سمعي

تستضيف كابي لطيف الكاتب والروائي والشاعر الجزائري رشيد بو جدرة بمناسبة توقيع كتابه" فندق سان جورج" في العاصمة الفرنسية.

إعلان

شق هذا الروائي الجزائري لنفسه حضوراً غنياً في مشهد الكتابة الجزائرية المعاصرة بما مثله من عطاء أدبي وفني لافت. يتطرق في أعماله إلى الثلاثي المحرّم: الدين والسياسة والجنس. كتاباته أثارت ردود فعل قاسية أدت إلى غيابه عن وطنه لمدة خمس سنوات أمضاها بين باريس والرباط كما سجن مرتين في الجزائر. استعرض لمونت كارلو الدولية أهم المراحل من حياته الإنسانية والأدبية وتوقف عند تأثير الطفولة في حياته والتي لطالما توقف عندها في رواياته.
 
 ولد رشيد بوجدرة عام 1941 في مدينة العين البيضاء بالجزائر،وهو خريج المدرسة الصادقية في تونس وهي المدرسة التي تخرج منها كبار رجال الدولة في تونس وهو خريج جامعة السوربون في قسم الفلسفة.

عمل رشيد بوجدرة في التعليم وتقلد عدة مناصب منها أمين عام لرابطة حقوق الإنسان وأمين عام لاتحاد الكتاب الجزائريين. يكتب باللغتين الفرنسية والعربية، وهو محاضر في كبريات الجامعات الغربية في اليابان والولايات المتحدة الأميركية. من مؤلفاته الروائية: "الحلزون العنيد"، "الإنكار"، "القروي" ، "العسس" ، "الإرثة" ،"التطليق" ،"ليليات امرأة آرق" ، "ألف عام وعام من الحنين" و"الصبار". أعماله ترجمت إلى أكثر من 35 لغة حائز على جوائز عديدة من اسبانيا ألمانيا ايطاليا والولايات المتحدة الأميركية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم