بدون قناع

الروائي والطبيب الجراح والرحالة السوري خليل النعيمي

سمعي

تستضيف كابي لطيف الروائي السوري خليل النعيمي الحامل جائزة أدب الرحلة المعاصرة 2007 ، بمناسبة صدور روايته الجديدة " لو وضعتم الشمس بين يدي"، عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في 311 صفحة.

إعلان

يمّزق خليل ألنعيمي في روايته الجديدة الأقنعة ويزيلها ويشّرح حياته ومعها الواقع العربي.  بين البادية التي ولد فيها ودمشق التي درس في جامعاتها وباريس التي يقطنها ويمارس مهنة الجراحة فيها يسترسل الروائي الجراح في سرد تجربته الإنسانية والفكرية، ويتوقف عند عناوين عديدة منها الحرية، العدالة والحب، يبحث فيها ملياً الحالة السورية والذاتية ببعدهما الإنساني والسياسي والوجودي في محاولة لاكتشاف ذاته والآخرين. ولا يتوانى عن البوح بأنه تحرر : " لم اعد أريد أن أخبئ شيئاً، لا عن نفسي، ولا عن احد آخر، صرت اشعر أن الحرية هي، قبل كل شيء، أن نتكلم عن أنفسنا وكأننا نتكلم عن آخرين".

الروائي والطبيب الجراح والرحالة السوري خليل ألنعيمي، نشأ في بادية الشام، عائلته من البدو الُرحل. درس الطب والفلسفة، يقيم في باريس ويعمل جراحاً متخصصاً في جراحة الكبد وجهاز الهضم. وهو رحّالة متمرّس، زار بلداناً عديدة في القارات الأربع وكتب عنها، هذا عدا عن العالم العربي، أوروبا، والأناضول.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم