بدون قناع

ندى الحاج الشاعرة والكاتبة والصحافية اللبنانية

سمعي

تستضيف كابي لطيف الشاعرة والكاتبة والصحافية اللبنانية ندى الحاج للحديث عن عوالمها الشعرية والإنسانية وتحليل محطات من ديوانها الشعري الأخير " أثواب العشق".

إعلان

"كل لحظة وردة"، أحدى عناوين ندى الحاج المتعّددة في شعرها وعلاقتها مع الحياة.  فيه تتواصل مع المرئي واللامرئي " أنا ما أرى، أحب ما لا أرى، وارتجي ما لا يرى" قيل عنها " نزل الشعر عليها كمائدة من السماء... وهي تطيع الكلمات التي انسكبت"..أما والدها الشاعر ورائد قصيدة النثر العربية أنسي الحاج فكتب في جريدة الأخبار اللبنانية "....ساعدت ندى على النشر في بداياتها ولم أكتب عنها...هذه أوّل مرّة أكتب عنها.

"أثواب العشق" هي مجموعتها الشعريّة السابعة منذ 1988 عن الدار العربيّة للعلوم ناشرون مع مقدّمة للمطران جورج خضر، يقول فيها: لا أعرف كيف تستطيع امرأة أن تحتفظ بنقاء الفجر الأوّل كما فعلت ندى الحاج، ولا أجد تفسيراً.. "الخوفُ كمانٌ في البئر… نسمع أنينه من بعيد… واليدان أكبر من البصمات"، تقول ندى في قصيدة "المرآة". وتقول في قصيدة أخرى: «كلّ وجه قناع… كلّ وجود قناع…  للمجهول الآتي بلا قناع". ويتابع الشاعر الكبير "في كلام أب عن ابنته ما يُحرج الاثنين، والقارئ خصوصاً. ثمّة أكثر من هذا يُقال. أعجز عن المتابعة. «وكلّ عجز بليغ» تقول ندى".

ولدت ندى الحاج في بيروت في بيت ثقافي عريق . فهي إبنة الشعر من ناحية والدها الشاعر الكبير أنسي الحاج وإبنة الفن من جانب والدتها ليلى التي انتسبت إلى فرقة المسرح الحديث في منتصف الستينات، في عز المرحلة الثقافية الذهبية في بيروت.

درست الفلسفة في جامعة السوربون عادت بعدها إلى بيروت لتخوض تجربة التمثيل المسرحي مع المخرج ريمون جبارة على خشبة مسرح كازينو لبنان.

صدرت لها ست مجموعات شعرية عن دار النهار للنشر هي: "صلاة في الر يح" ، 1988"أنامل الروح"، "رحلة الظل"، "كل هذا الحب"، "غابة الضوء"، "بِخفة قمرٍ يهوي"تِرجمت لها قصائد إلى الإنكليزية ونِشرت في انطولوجيا شعرية بعنوان "شعر نساء عربيات" أعدتها الباحثة والشاعرة الفلسطينية ناتالي حنظل. كما تُرجمت لها قصائد إلى الفرنسية والإسبانية، ضمن انطولوجيات أخرى للشعر العربي المعاصر.

ارتبط شعرها بالموسيقى، الّفت هبة القواس المؤلفة الموسيقية ومغنية الأوبرا، موسيقى لقصائد من شعرها وغنتها ضمن أسلوبها الأوبرالي. والقصائد هي: "أرضى"، "لأني أحيا"، "أشممتَ عطري"، "نجوم الدني بعنيك"، "بلمسة منك"، "سلام الحرية" اقتبست الحاج من مغناة "شبح الأوبرا" مقطعاً غنائياً غنّته القواس بالعربية مع التينور العالمي خوسيه كاريراس في دبي 2006.غنَّت لها ماجدة الرومي قصيدة "ما دمت أحيا" من ديوان "رحلة الظل".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم