تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المؤلف الموسيقي الياس الرحباني:"نعيش تهميشا كبيرا في لبنان"

سمعي

تستضيف كابي لطيف الملحن والمؤلف الموسيقي الياس الرحباني للإضاءة على مسيرته الفنية وعن واقع الموسيقى ونظرته إلى المستقبل.

إعلان
 
إلياس الرحبانى فنان موسيقى لبناني والأخ الأصغر للأخوين الشهيرين عاصي ومنصور الرحبانى. تميزت أعماله بالرومانسية والبساطة والجمع بين الأصالة والإبداع ، وهو رغم تعليمه الغربى وتأثره بالموسيقى الغربية قد حافظ على الأصالة والذوق العربي .
 
غنى من ألحانه صباح ، وديع الصافى ، نجاح سلام ، ملحم بركات ، ماجدة الرومى ، فيروز .أشهر أعماله للسينما كانت موسيقى فيلم حبيبتى للمخرج بركات عام 1974 لكنه وضع الموسيقى التصويرية لأكثر من 20 فيلم ومسلسل ما زالت حتى اليوم في ذاكرة اللبنانيين، انطبعت في سهراتهم ورافقتهم في ايام العز، أمثال «عازف الليل» و«ديالا» و«لا تقولي وداعاً» و«الو حياتي»، وجميعها من بطولة الراحلة هند ابي اللمع ريمي.
 
استعرض الياس الرحباني محطات من حياته بداء بعلاقته بإخوته عاصي ومنصور مستذكرا انه تربى في مدرسة فنية عظيمة وتأثر بهذا الجو وانه أمضى شبابه في البحث والتنقيب في عالم الموسيقى ليقدم أرقى الانتاجات و بعد 50 سنة من العطاء الفني يجد نفسي مهملا من طرف الجهات المعنية وهذا مؤسف جدا "ما يؤسفني أيضا أن كثيرا من الفنانين الكبار الذين رحلوا عنا من أمثال عاصي و منصور والذين هم على قيد الحياة و أنا منهم نعيش تهميشا كبيرا وحياة اقتصادية بسيطة بينما فنانون آخرون يتمتعون بثروات طائلة ومستواهم تحت الصفر". 
 
عن شراكته مع كبار الفنانين :"بدأت العمل الفني صغيرا وانطلاقتي ولدت مع الفنانين الذين كان لهم باع كبير في عالم الموسيقى على غرار العملاق وديع الصافي الذي غنيت معه "يا قمر الدار" وأنا في سن الثلاثة و العشرين ،بعدها غنيت مع الفنانة صباح ولحنت لها أغنية "شفتو بالقناطر" وكلها أغاني عاشت 40 و 45 سنة ولا تزال خالدة إلي يومنا هذا . شاركت في إبرازا كثر من 35 مغني بالفرنسي و الانجليزي والعربي " .
 
أما عن تقييمه لمشواره الفني :"بعد 50 سنة من العطاء أنا فخور جدا برصيدي الفني واعتز بكل ما قدمته في سبيل الفن اللبناني والشرقي عموما ،ولكن أحيانا أقول في قرارة نفسي وبعد أن اشتغلت مع مجموعة كبيرة من الفنانين والمغنيين بأغان عربية وغربية. لو كان بالإمكان العودة من نقطة الانطلاق لقررت البحث عن فيروز ثانية واستثمر فيها كل إمكانياتي وافجر بداخلها كل طاقاتها ".
 
حاصل على عدة جوائز منها الجائزة الثالثة في مسابقة الشباب اللبنانية فى الموسيقى الكلاسيكية عام 1964 Fantaisie Libanaise، الجائزة الثانية في مهرجان أثينا الدولي للأغنية عام 1970 La Guerre Est Finie الجائزة الأولى في مهرجان روستوك للأغنية بألمانيا مع المغنى اللبناني سامي كلارك عام 1979 Morry Morry ، جائزة خاصة من ألمانيا مع المغنية باسكال صقر عام 1980 O Baby، الدكتوراه الفخرية من جامعة Barrington الأمريكية ومن الجامعة الأمريكية في أسبانيا عام 2000

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن