تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الأديب الدكتور جورج شامي

سمعي

تستضيف كابي لطيف الأديب الدكتور جورج شامي للحديث عن إصداراته الأخيرة ومنها كتاب "إذا نطقوا… علامات فارقة"، و" لماذا" وهي قصة طويلة صادرة عن دار الأجيال للدراسات والنشر في بيروت.

إعلان
 
يعالج جورج شامي الأديب والقصاص مشاكل الناس ومعاناتهم وهمومهم وعذاباتهم في السعي وراء لقمة العيش إلى الحب والعشق والسعي وراء النجاح بخلق وطن أفضل. منذ صدرت مجموعته القصصية "النمل الأسود" عام 1956 حتى روايته الطويلة " ذكريات عارية" عام 2010 يحاول أن يرصد النفس البشرية وحياة الناس بداء من حكايته الشخصية.
 
أما في "علامات فارقة" فيعود الكاتب إلى  حواراته مع لفيف من المثقفين التقى بهم خلال مسيرته الإعلامية والأدبية. وهم أكثر من مئتين وخمسين شخصية من خارج النادي السياسي، وتغطي هذه الحوارات حقبة امتدت من أواسط الثمانينات من القرن العشرين حتى أواسط العقد الأوّل من هذا القرن.
 
تحدث الأديب شامي عن روايته "عصير الزنزلخت" التي تشكلّ إضاءة على نشأته الأدبية والإعلامية وترسم لوحة اجتماعية عن بيروت العاصمة التي ولد فيها الكاتب الذي تعدى اليوم الثمانين شمعة ويحمل في جعبته الكثير من المشاريع. وفي إطار تكريم أعلام الثّقافة في لبنان والعالم العربي كرّمته "الحركة الثقافيّة- أنطلياس" . أشاد الحاضرون بالروائيّ الذي تشمل موضوعاته الوطن والمدينة والحب والحرب والتهجير والجنس والتقاليد والحرية والأمّ وتناولوا أيضًا مشواره كصحافي وإعلامي، فهو عمل في صحيفتي النهار والحياة وفي الوكالة الوطنيّة للأنباء ومجلة الأسبوع العربي، كما وأنّه تبوأ منصب مدير كلية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانيّة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن