تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

لينا أبو بكر:" نتواصل مع الأسرى في السجون السياسية لتسليط الضوء على معاناتهم"

سمعي

تستضيف كابي لطيف الصحافية والشاعرة الفلسطينية لينا أبو بكر مؤسسة جريدة "أسرانا" الالكترونية أول صحيفة تعنى بشؤون الحرية وتوثق لمعاناة الأسرى في السجون والتي تترأس تحريرها وتصدرها من لندن.

إعلان

 

شبّهت لينا ابو بكر فلسطين بامرأة جميلة أي الأرض التي ترزح كلها تحت الآسر. وذكرت أن مسألة اصطحاب الوطن إلى المنفى تحمل مدلولات متنوعة فيها الكثير من التناقضات الايجابية أو المفارقات التي توصل المهاجر إلى بلاده وهي أول جسر للعودة. كما رأت أن الغربة تترك أثرها "على كتاباتنا الصحافية ومقالاتنا وعلى أشعارنا وأعمالنا الإبداعية وعلى طريقة تواصلنا مع هذا المهجر من وراء البحار".
وبالنسبة لجريدة "أسرانا" أكدت إنها بدأت بالصدور قبل الربيع العربي "فكانت بداية لمشروع صحفي إعلامي يُعنى بالقضية الفلسطينية ولكن بعد ذلك عرضنا على العديد من الضحايا والأسرى في السجون السياسية التواصل معهم لتسليط الضؤ على معاناتهم".
لينا ابو بكر شاعرة فلسطينية وكاتبة صحافية وناقدة إعلامية وسينمائية ، تقيم في لندن منذ عام 2000، كتبت العديد من المقالات في النقد الإعلامي والسينمائي على مدار سنوات في جريدة "القدس العربي" الصادرة من العاصمة البريطانية ، ولها ديوانا شعر مطبوعان " المحارة الجريحة، وخلف أسوار القيامة "، وديوان شعر مخطوط قيد الطبع . تكتب في مجلة "الإعلام والعصر"، ومجلة "بيت الشعر" الصادرتين من العاصمة الإماراتية أبو ظبي.
شاركت كمتحدثة إعلامية في منتدى دبي للإعلام العاشر عام 2011، وفي عكاظية الشعر في الجزائر عام 2010 ، وفي العديد من البرامج الحوارية السياسية على العديد من الفضائيات اللندنية. في باريس قرأت شعرها في مؤتمر الشعر ـ دورة أحمد شوقي ولامارتين ـ بدعوة من الجامعة العربية عام 2006.
لينا أبو بكر، تحمل الجنسيتين ألأردنية – والبريطانية، حاصلة على بكالوريوس الأدب العربي من كلية الآداب في الجامعة الأردنية، درست في الكويت كما درّست اللغة العربية في دبي وفي عمان، وفي مدارس الجاليات العربية في لندن. تم نشر مجموعة من قصائدها في معجم البابطين كأصغر شاعرة عربية في مجلده الأول 1996 . كرمتها الجامعة الأردنية وقسم اللغة العربية في كلية الآداب بأن أطلقت عليها لقب "شاعرة الجامعة".

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن