تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

شعبان السيد في معرض "الشارع لنا"

سمعي

تستضيف كابي لطيف شعبان السيد المصور ومخرج الأفلام التسجيلية المصرية، بمناسبة معرضه في المركز الثقافي المصري تحت عنوان" الشارع لنا" عن فن الغرافيتي بعد الثورة يرتكز على حرية التعبير لدى الشباب المصري وعلى آماله وآلامه.

إعلان

يعرض شعبان السيد أربعين لوحة من فن الغرافيتي في باريس لافتات وشعارات الثورة تعكس ملحمة المصريين الذين انتفضوا للمطالبة بـ'العيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية. وتحمل عنوانين عديدة منها: "القصاص للشهداء"، "الغرافيتي في وجه الظلم"، "التحرش الجنسي"، "غرافيتي عن سوريا"، "فلسطين"، "أحمد حرارة رمز الثورة" وهو شاب فقد عينه أثناء الثورة والأخرى بعد الثورة، و"التسامح بين المسلم والمسيحي" الخ....
 
أشار شعبان السيد إلى فضل الثورة في وصول لوحاته إلى فرنسا وأنه اختار عنوان "الشارع لنا" تيمناً بالشاعر الكبير صلاح جاهين وأغنية الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي "الشارع لينا"، وأكد أن الشارع الآن هو ملك الشعب المصري وحده بكل شرائحه وطوائفه، وأن مصر أم الثقافات ستحتضن في شوارعها أي شخص يريد التعبير عن رأيه، لأن الأقنعة قد أسقطت بعد الثورات العربية.
 
تحدث شعبان السيد عن فيلمه "كلمة واحدة" بأنّه عرض فيه دور المرأة المصرية وخاصةًَ بعد الثورة وأنه تحدث فيه عن تضحياتها ونزولها للشارع للمطالبة بحقوقها، في الوقت الذي كان الكثير من الرجال يتابعون تطورات الأحداث في البيت أو عبر التلفاز. وأنه صُدم من الطريقة التي كان يتعامل بها المتشددون مع المرأة في الشارع وأنه يستغرب من الذين يريدون إعادة المرأة وراء "المشربية" في انتظار زوج المستقبل. كما أكد على أن المجتمع من دون المرأة هو مجتمع يمشي على رجل واحدة.
 
شعبان السيد وهو خريج كلية التجارة في مصر حائز على دبلوم لغة فرنسية من جامعة السوربون، صحفي عمل في جريدة "أهرام أبدو" الناطقة بالفرنسية، ومنسق إعلامي، توقف عند فيلمه التسجيلي "أرض الغرباء" الذي يعالج موضوع الهجرة الغير شرعية لشريحة من المصريين الذين جاؤوا فرنسا عن هذا الطريق ، وخاطروا بحياتهم و تفاجئوا لدى وصولهم بتغير الظروف الاقتصادية وصعوبة التأقلم في بلد مختلف باللغة والثقافة.
 
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.