تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

السوبرانو اللبنانية غادة شبير على مسرح معهد العالم العربي في باريس

سمعي

تستضيف كابي لطيف السوبرانو اللبنانية غادة شبير بمناسبة الحفل الموسيقي الذي أحييته على مسرح معهد العالم العربي في باريس لتؤدي موشحات عربية ومقامات عربية مرتجلة. ورافق صوت شبير آلة موسيقية واحدة هي آلة البزق، ومن ثم آلة العود مع العازف إيلي الخوري وقدمت مع فرقة "أي موفريني" الكورسيكية ثنايات غنائية.

إعلان
 
بالنسبة لأهمية الحفل الموسيقي في العاصمة الفرنسية رأت غادة شبير أنّ شعب باريس مثقّف ويهتم بكل الثقافات العربية. كما تجد نفسها مسؤولة عن التعريف ببلدها لبنان لتؤكد أنه بلد الثقاّفة والفن الجيّد " أسعى كلبنانية أن أمثّل بلدي وأسعى لنشر ثقافتنا إن كانت دينيّة أو دنيويّة ، وفي ذهني دائماً فكرة أريد أن أظهرها للناس كالثنائي مع فريق "إيموفرين" الكورسيكي والارتجال الذي أؤمن به كموضوع فنّي على المسرح"..
 
للصوت مكانة هامة عند غادة شبير فهو "آلة موجودة بحنجرتي لا أراها بل أتخيّلها". بالنسبة للحب، فهي لا تستطيع العيش بدون حب فهي تشعر أنّ الحبّ يعطي قوّة روحانيّة ويمنح الشعور بأنّ هناك من يشجّعك من الداخل. كما تصف نفسها بدون قناع بأنّها "عفويّة، متسرّعة، صادقة مع ذاتي، شفافة، لا أحبّ الكذب، متهوّرة أحياناً بقراراتي...". وهي تمتلك أهدافاً كثيرة وتطلّعات عديدة وتقول: "أنا أريد أن أنبع من التراث الذي أخذته وأخلق منه شيئاً...".  
 
كرست غادة شبير نفسها للبحث عن الموسيقى التقليدية الشرقية في منطقة الشرق الأوسط والأناشيد الدينية. وتعمل على البحوث المتعلقة بالألحان السريانية المارونية ومن خلال البحث تمكنت من إصدار أكثر من 500 لحن، وقد أدى هذا البحث الى إصدار ثلاثة أقراص مدمجة "أناشيد السريانية"، "العاطفة" و"سيريكس أناشيد ؛ نويل ". بعد البوم "آل القصيدة" أطلقت مؤخراً البوم "أندلسية".
 
تخرجت غادة شبير من جامعة الكسليك وحاصلة على درجة الماجستير في العلوم الموسيقية ودبلوم في الغناء الشرقي ، وتستعد للحصول على شهادة الدكتوراه في العلوم الموسيقية. عام 1997، مُنحت الجائزة الأولى في مصر، ومنحت أيضا جائزة "بي بي سي" العالمية للموسيقى لكل من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لألبوم "موشحات"، وقد نال الألبوم الجائزة الدولية لأفضل ألبوم في جميع أنحاء العالم. شاركت في العديد من المهرجانات والحفلات الموسيقية في أوروبا وجميع أنحاء العالم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.