تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

سمير عطا لله: فكر لا يهدأ وقلم لا يرتوي

سمعي

تستضيف كابي لطيف الصحافي والكاتب اللبناني سمير عطا لله صاحب القلم المميز والمقال اليومي الشهير في صحيفة "الشرق الأوسط" والأسبوعي في "النهار" اللبنانية. تأملاته في السياسة والناس مثار اهتمام عدد كبير من القراء في العالم حيث الجاليات العربية.

إعلان

 

يتأسف الكاتب والمحلل السياسي سمير عطا لله على العالم العربي وما آلت إليه أحواله، وهو يرى أن المنطقة العربية لم تتوحد إلا في ظل الاستعمار الغربي، وأن مرحلة الاستعمار هي المرحلة التي عرفت فيها المنطقة القوانين والجامعات والمدارس والمستشفيات والطرقات لأن الأتراك لم يتركوا للعرب أياً من تلك المعالم.
 
يضيف الكاتب أن العالم العربي لا كيان ولا وجود له بدون مصر، ويصف واقع مصر الحالي بالهوان ليس فقط حيال إسرائيل وإنما واقع حالها واستدانتها مرتين خلال شهرين من اصغر دولة عربية وهي قطر. كما يتمنى أن يكون الحاكم في مصر يتمتع بكفاءة عالية للحفاظ على هذا البلد العريق "لان ما يحصل الآن يدل على أن هناك خلل في الحفاظ على مصر".
 
يعتبر  سمير عطا لله أن الملك فيصل بن عبد العزيز كان شخصية خارقة تترك انطباعاً لا ينسى لدى المحدّث، كما يعبر عن إعجابه بشخصية الرئيس شارل  ديغول معتبراً انه " أهم معلمّ في السياسة".
 
كذلك يرى عطا لله أن الحكمة تأتي من الخبرة والسنين، وأن مهنة الكتابة تتطلب العمل الدؤوب والتعّلم المستمر كي يصبح للكاتب مخزونه الثقافي والأدبي والفكري والسياسي والتاريخي، وأن المسؤولية الملقاة على عاتق الكاتب كبيرة " القارئ يصدر أحكاما قاسية ونهائية غير قابلة للتغيير".  
 
عمل سمير عطالله في صحيفة "النهار" وفي "الأسبوع العربي" و"الصياد" اللبنانية و"الأنباء" الكويتية، ويكتب في "الشرق الأوسط" منذ العام 1987، وله مقال في "النهار" يصدر كل خميس.  له أيضاً مؤلفات في التاريخ والرواية والسفر، من مؤلفاته : "ناس ومدن"، "في أدب الرحلات"، "بائع الفستق" رواية، "جنرالات الشرق"، "دور العسكريين الأجانب في العالم العربي بين الحربين"، "مسافات في قلوب الآخرين"، "مقال الأربعاء"،" يمنى رواية"، و"قافلة الحبر".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.