تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

مارتا هراوي من الجذور الى الجسد ثم الروح

سمعي
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف الفنانة التشكيلية مارتا هراوي الحائزة على العديد من الجوائز منها تكريم البرلمان الأوروبي لأعمالها في ستراسبورغ ، لوحتها وبصماتها متواجدة في كل أنحاء العالم عبر المقتنيات والمتاحف وآخرها في كتاب آندريه فولرييه الكندي، حول مزار كومبوستيل في اسبانيا وفيه لوحة غلاف للفنانة هراوي حملت عنوان " دلالات المسير".

إعلان
استوحيت البيت اللبناني القديم من بيت جدي
ابنة عائلة عريقة في السياسة في لبنان، برزت منذ السبعينات عبر فنها المتميز الذي رسم أولاً البيت اللبناني العريق "عشت طفولة جميلة جداً، لكن الأيام أصبحت مرة بعد فقدان والدي ووالدتي، وكان شعوري حينها كأنَّ جسر تهدم، ولكنني أأومن بان المراحل الصعبة في حياة الإنسان هي نفسها  التي تعطيه القوة للاستمرار".سبب انطلاقتي الفنية كانت تجسيد لبيت جدي القديم الذي ترك أثر مهم في مخيلتي، وربما لتعلقه بالماضي وبأهلي الذين فقدتهم باكراَ".
 
 الإخلاص والتفاني في العمل هو مفتاح النجاح
" لديَّ تحفظ بالنسبة لموضوع النجاح، لم أبحث أو أركض ورائه أبداً في حياتي، وإنما اعتقدت دائماً بأن الإخلاص والتفاني في العمل هو مفتاح النجاح وهو الطريق الأقرب إليه.
إنَّ الفنان هو الشاهد على حياته والأحاسيس التي يعيشها، وحياته عبارة عن صفحات تطوى الواحدة تلو الأخرى، لذلك يتوجب عليه أن يتقبلها بحسناتها وسيئاتها ".
 
درب الكومبوستيل يخلق القوة ويرسخ التواضع
"هناك بعض المفكرين الذين قاموا بمسيرة الكومبوستيل يعتقدون أن الأشخاص لا يعرفون السبب أو الدافع وراء قيامهم بمثل هذا المسار، ولكن وفي الطريق وخلال رحلتهم تبدأ الأسئلة  الروحية تتبلور و تطفو على السطح وتظهر أجوبة لأسئلة لم يكن هؤلاء الأشخاص   يبحثون عن أجوبتها بالأساس . ويخلق هذا المسير عند الإنسان القوة ويرسخ لديه التواضع. وكلما تقدم العمر بالإنسان كلما أحس بأهمية الحياة الروحانية وقدرها بشكل اكبر، لأنها تشكل خلاصة الإنسان وجوهره".
 

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.