تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

عبد الحليم كركلا وطلال حيدر: من الروح المحلية إلى العالمية

سمعي

الفنان المبدع عبد الحليم كركلا، الذي ابتكر لغة جديدة في فن الرقص مزج فيها الشرق بالغرب، والشاعر طلال حيدر، عملاق من عمالقة الشعر اللبناني غنى أشعاره كبار المغنيين وقدّم أشعاره لمسرحيات وأعمال فرقة كركلا، هما ضيفا كابي لطيف في هذه الحلقة من البرنامج.

إعلان

 

يعتبر عبد الحليم كركلا أنه ابن بيئته، وأن المسرح الراقص العربي لم يأخذ مكانه ودوره في الماضي وأنه كان متخلفاً بالنسبة للمسرح الراقص العالمي، وأن هناك أكثر من مئة وخمسين سنة تفصل بين بدايات مسرح كركلا وبين المسارح العالمية، استطاع فيها هذا المسرح تجاوز الهوة، كي تصبح فرقته التي جمعت بين لغة الشرق والغرب والتي اعتمدت على إبهار التراث العربي، من أقوى الفرق الراقصة في العالم.
 
أما طلال حيدر فيعتز كثيراً بأن كبار المغنيين غنوا كلمات أشعاره، ولكن بالنسبة له فإن الحدث الأهم في حياته هو اختيار كركلا له لينقل فكره وهواجسه.ويعتبر حيدر أن مهرجانات بعلبك الدولية كانت من أولى الساحات العالمية الإبداعية التي كان يدور فيها حوار الحضارات، واللقاح بين الشرق والغرب.  كما يرى أن ما يميز كركلا هي عدة عوامل منها الانفتاح وقبول الحضارة العالمية والاندهاش بها، وشعور التحدي بانتشال العالم العربي ولبنان الحضاري ودمجه في ركب المسرح الغنائي العالمي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.