تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الروائي السوداني محمد سليمان الشاذلي أميل إلى الجيشان والعاطفة الفوارة أكثر من ميلي للعقلانية

سمعي
مونت كارلو الدولية -كابي لطيف

تستضيف كابي لطيف الكاتب والروائي السوداني محمد سليمان الفكي الشاذلي، للحديث عن تجربته لاسيما كتابة الرواية باللغتين العربية والإنجليزية. كما يتطرق الى المجتمع والثقافة والفن في السودان.

إعلان
 
تأثر محمد سليمان الشاذلي في وقتٍ مبكر بالمدرسة الرمزية والسريالية، ورأى في أعمال عظمائها ما يعبر عنه. يُطلق العنان للاوعي عندما يكتب، لميله الفطري باستكشاف المناطق المظلمة في الكائن البشري ويؤمن بالتحليل النفسي. 
 
صدرت له رواية "حدث ذات مرة في دبي" وكتاب "كنائس ومساجد" ، "النيل لا يروض الإناث"، "الأطلال الجديدة" وعنالتجاني يوسف بشير كتب مجموعة من القصص القصيرة . درس اللغة الفرنسية وأدبها بجامعةالخرطوم . حصل على جائزة جامعة الخرطوم للقصة القصيرة للعام 1983عن الودعاتالسبع كما حاز على جائزة الطيب الصالح العالمية للإبداع الكتابي عن كتابه " طبيعة غير صامتة".
 
"قلبي وعقلي منفتح على الكون"
 
في كتاباته يتناول المشاكل التي يعاني منها السودان عبر التطرق للتابوهات و المحظورات. وعندما يجد أن اللغة العربية لا تطاوعه يستعين باللغة الإنكليزية للتعبير عن رفضه لكل أنواع الأقنعة التي يفرضها المجتمع على كاتب كوني مثله عابر للحدود والأقطار.
 
"القرآن كّرم جميع البشر ولم يستثن أحداً"
 
يدعو للتسامح والتصالح بين البشر، بغض النظر عن لونهم أو دينهم أو معتقداتهم، ويرى أن الناس ابتعدوا عن روح الدين، عندما بدؤوا بفرض مفاهيمهم على الآخر.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.