تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الفنانة الفلسطينية ريم بنا تفوز بجائزة إبن رشد للفكر الحر لعام 2013

سمعي
كابي لطيف
2 دقائق

تستضيف كابي لطيف الفنانة والملحنة الفلسطينية ريم بنّا التي منحتها مؤسسة ابن رشد للفكر الحر جائزتها لعام 2013 من بين 18 شخصية من 8 دول عربية كانوا مرشّحين لنيل هذه الجائزة. ونوهت بألبومها الأخير "تجليات الوجد والثورة" الذي وصفته بأنه جزء لا يتجزأ من الصوت الموسيقي للثورات العربية لما يتضمن من روح الثورة في نصوصه ومن تأويلاتها الموسيقية.

إعلان

تم اختيار ريم بنا لهذه الجائزة من بين 18 شخص من 8 دول عربية، وذلك لما قدمته من أعمال تنادي بالحرية والديمقراطية وضمان الحقوق المدنية. مواقفها من الثورات العربية دفعت الكثير من المهرجانات إلى مقاطعتها، عرفت ريم بتضامنها مع كل الشعوب العربية التي تطالب بحريتها.
 
وعلاقتها بوطنها فلسطين قوية وهي تعتبر بأنّ اختيارها هو أحلى جائزة " ليس فقط بالنسبة لي وإنّما لبلدي فلسطين، الملهم لي وهي التي أوصلتني بكلّ مسيرتي الفنية ومواقفي ومساندتي تجاه القضية الفلسطينية والقضايا العربية". وتضيف " سأبقى أحمل هذا الاسم بدمّي وصوتي. أحب إبراز إسم فلسطين قبل حتى اسمي".
 
ريم بنا من ابرز الفنانين الذين جاهروا بتضامنهم مع النشطاء في مختلف البلدان العربية ولفتوا الانتباه إلى قضاياهم العادلة. تأثرت كثيراً بوالدتها ومنها تستمدّ قوّتها " والدتي ربّت في داخلي هذا الحسّ بأن يقول الشخص ما يقوله ضميره (...) وألاّ يخجل الشخص من أمر هو مؤمن به" وكانت تحثني على النضال عبر الموسيقى. وأدركت أن أغنياتها   تمثل نوعاً من المقاومة والصمود لأن الأغاني والصوت يمكنهم إزعاج الاحتلال".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.