تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

هيفاء بيطار الروائية والقاصة السورية:"الكتابة هي التحديق اليومي بوجه الخوف"

سمعي
مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف هيفاء بيطار الروائية والقاصة السورية بمناسبة صدور كتابها "وجوه من سوريا" عن "دار الساقي" في بيروت ويتضمن عشرين حكاية ترويها الكاتبة عن شخصيات من قلب الحدث، من داخل الحدود السورية.

إعلان

 

شجاعة قول الحقيقة
تهدي الكتاب إلى أطفال سوريا الذين اجبروا على أن يعيشوا طفولتهم في السماء، وفي الخيام، وفي الشوارع " اكتب عن أطفال سوريا الشهداء حتى لا يكونوا كأرقام بل ليتحولوا إلى وجوه". وتعتبر أن الكتابة في هذه المرحلة شرف، وهي بنفس الوقت بمثابة التحديق اليومي بوجه الخوف. وأكدت أننا وبعد ثلاث سنوات على النزيف السوري "علينا أن نمتلك شجاعة قول الحقيقة".
 
يستحيل الكتابة من قلب دوّامة الموت
سجّلت هيفاء بيطار شهادات لأناس يواجهون الموت ويقاومونه على طريقتهم "هؤلاء السوريون المتألمون والنازحون الذين ماتوا بالبساطة التي تموت فيها الفراشات المحترقة بالنور". وتشير إلى انه يستحيل الكتابة من قلب دوّامة الموت " وأنا جالسة على فوهة بركان، كيف يمكن الكتابة وأنا أقيم في فوهة جرح مفتوح وملتهب اسمه سوريا؟".
هيفاء باسيل بيطار قاصة وروائية سورية. تعمل طبيبة اختصاصية في أمراض العيون وجراحتها. من مواليد مدينة اللاذقية عام 1960 وهي عضو في جمعية القصة والرواية في سوريا ولها إنتاج قصصي وروائي غزير منه" كومبارس" وأمراه من هذا العصر" و"SMS".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.