تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

ريم عبشة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة : في فرنسا بإمكان المرأة أن تحتل المكانة التي تريد

سمعي
ريم عبشة، مستشارة التحكيم الدولي ( الصورة من مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف ريم عبشة مستشارة التحكيم الدولي بمناسبة يوم المرأة العالمي.

إعلان
 
قلة من السيدات الليبيات استطعن الوصول إلى مناصب كبيرة من خلال المجهود الذاتي
"أهنئ كل سيدة عربية استطاعت من خلال مجهودها الذاتي أو مساعدة الغير أن تصل إلى مكانة معينة في المجتمع سواء العربي أو المجتمع الدولي. في ليبيا كان لها دور ولكن للأسف لم يكن الدور المنشود لها. كانت المرأة في زمن النظام السابق تلبس ادوار معينة فرضها عليها النظام القائم آنذاك، لا تستطيع الوصول إلى المناصب العليا إلا إذا كان لديها واسطة أو محسوبية. قلة من السيدات الليبيات استطعن الوصول إلى مناصب كبيرة من خلال المجهود الذاتي. أتمنى للمرأة العربية أن تأخذ المكانة المناسبة لها وان يبقى العالم العربي مكانا يسع الجميع ويكون وطناً كبيراً تلتقي فيه كل الثقافات والأفكار ويكون الناس فيه على خط واحد هو خط السلام والأمن والتعايش السلمي."
 
في ليبيا لدينا النظرة الذكورية للمرأة
 حتى بعد الثورة لازال يفرض على المرأة وظائف معينة في إطار معين، نجدها تختص في الشؤون الاجتماعية والطفل والمرأة ولكنها لم تصل إلى المناصب القيادية التي تطمح الوصول إليها المرأة الليبية والعربية بصفة عامة. بعد الثورة عملت في منظمة اليونسكو ومن هنا بدأت رحلة العمل والحياة. في فرنسا بإمكاننا أن نحتل المكانة التي نريد بما نملك من شهادة وتعليم وفكر، بدون الحاجة إلى مساعدة من أي شخص. نحن نعيش في بلد يحترم الكفاءات العلمية والأفكار الخلاقة، ولدينا فرصة أن نحتل أي مكانة تليق بشهاداتنا وبمجالات تخصصنا."
 
اختلاف الثقافات وتنوعها يجعلنا نتقبل الأخر ونعيش معه بسلام
"المجتمعات المتقدمة والمتماسكة هي التي نجد فيها اختلاطاً  ثقافيأ وحضارياً ودينياً، وهذا هو سبب تماسك هذه الأمم. في دولنا العربية رغم تعدد الثقافات ولكننا لا نجد تقبلاً لثقافة الآخر، وهذا خلق نوعاً من عدم التفاهم وصعوبة التعايش. درست اتفاقية التنوع الثقافي حيث كانت محظورة في ليبيا لإيماني أن التنوع الثقافي شيء مهم للتعايش السلمي بين البشر على مستوى العالم، ورفعت توصيات بضرورة التوقيع على هذه الاتفاقية التي أصدرتها الأمم المتحدة لأنها اتفاقية مهمة جدا تدعو للتعايش السلمي وتقبل الآخر وتقبل الثقافات الأخرى ومن شأنها أن تنشر السلام والمحبة بين المواطنين في العالم اجمع."

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.