تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

مي شدياق: كنت المرأة الوحيدة التي تعرضت إلى محاولة اغتيال لأسباب سياسية

سمعي
الإعلامية الدكتورة مي شدياق في مقر إذاعة مونت كارلو الطولية مع شقيقتها ميشا( مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف الإعلامية مي شدياق بمناسبة مرور عشر سنوات على محاولة اغتيالها وخلال زيارتها للعاصمة الفرنسية خلال توقيع كتابها "التلفزيون إن حكى" في باريس.

إعلان
 
الدماء التي تراق مسالة تدمي القلب
"كنت المرأة الوحيدة التي تعرضت إلى محاولة اغتيال في 2005 ضمن سلسلة الاغتيالات التي طالت رموز ثورة الأرز لأسباب سياسية ولإسكاتها .جئت إلى باريس لمواصلة العلاج وكنت ضيفة على التلفزيونات الفرنسية، أصدرت أول كتاب في فرنسا تحدثت فيه عن المرحلة الصعبة والمعاناة التي عشتها من هنا تعرف عليّ الجمهور الفرنسي.
قضيتي اليوم أن لا تذهب تضحيات كل الذين دافعوا يوما ما عن الكلمة الحرة وعن قضية وطن هم مؤمنون بها، أن كان في لبنان أو أي بلد آخر أن تذهب سدى، إحقاق الحق في منطقة الشرق الأوسط التي هي دائما على كف عفريت ، إذا وصلنا إلى مرحلة الاستقرار قد أقول في نفسي حققنا شيء ما، ولكن أن تذهب كل هذه التضحيات سدى  وهذه الدماء التي تراق مسالة تدمي القلب." 

 تلقيت تهديدات عديدة ولكني لم أكن اعتقد أني بتلك الأهمية لكي أتعرض لمحاولة اغتيال
عشر سنوات من حادث الاغتيال لا اعرف كيف مرت كانت صعبة جدا وفي نفس الوقت كانت مليئة بالتحدي وبإرادة البقاء، مرفوعة الرأس شامخة لم اقبل أن أبقى في زاوية ابكي على مصيري ، انتفضت على واقعي رغم أن الانتفاضة كانت صعبة جدا، وخضعت لأربعين عملية جراحية ، كنت اسمي فراشة التلفزيون في لبنان فجأة أجد نفسي مشوهة، تجدين نفسك مقطعة الأوصال، تمكنت أن اجبر نفسي على الخروج لأنني دائما كنت أضع مشاريع مستقبلية كانت والأوجاع صعبة كنت أتمنى لو أني مت ."
 
لم اخف يوما على نفسي أقول دائما اخذوا نصفي بإمكانهم أن يأخذوا النصف الآخر
"كنت أتلقى تهديدات دائما ولكني لم أكن اعتقد نفسي بتلك الأهمية لكي أتعرض لمحاولة اغتيال. رفضت عرض مغري للعمل في قناة "العربية" وقلت أنني لا أريد أن اترك لبنان، هناك الكثير من الأشياء التي علي أن افعلها في وطني ، ربما كان هذا أسوء قرار اتخذته في حياتي.  لن يرعبوني ولن يسكتوني. بعض الإعلاميين اعتبروا أن دورهم هو افتعال الأحداث ولكنها أصبحت كوميديا ومهزلة فالتغطية شيء ولكن افتعال المساءل المضحكة شيء آخر لان الجمهمور لم يعد ساذجا."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.