تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

فالنتينا قسيسية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان: ثقافتنا هويتنا

سمعي
فالنتينا قسيسية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان (الصورة من مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف كابي لطيف فالنتينا قسيسية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان في الأردن وعضو في مجلس أمناء جامعة البلقاء التطبيقية.

إعلان
 
المرأة العربية جبارة واجهت جميع التحديات
" عملي كمتطوعة عندما كنت في المدرسة ساعدني كثيراً في مجال العمل المستقبلي. ليس من السهل اختيار امرأة لمنصب رئيس تنفيذي في مؤسسات كبرى كنهر الأردن وعبد الحميد شومان. هذا الاختيار يضع علينا ضغوطات كبرى، لان علينا ان نثبت للمجتمع أن المرأة قادرة وأنها تستطيع العمل بجانب الرجل وأحيانا تتفوق عليه في بعض المجالات. لكن الإصرار والانجاز هما اللذان اثبتا هذه الإمكانية. اليوم يوجد عدد كبير من النساء في الوطن العربي تتبوأ مناصب مهمة جداً بسبب الجهد والمثابرة. اعتقد ان المرأة العربية جبارة رغم كل التحديات التي تحيطها في مجالات التعليم والوضع الاقتصادي والاجتماعي،وهذا لم يأتي بسهولة للمرأة العربية كما حصل لغيرها من النساء في العالم."       
 
حلمي أن نصل إلى كل قرية ومنطقة وبيت تفتقر إلى برامج ثقافية
"مؤسسة عبد الحميد شومان تم تأسيسها من قبل البنك العربي وكان لعبد الحميد شومان نظرة ثاقبة ومستقبلية في أن التطور الاقتصادي لا يكفي لعمل البنوك ولكن العمل على تطوير العلوم ودعم الثقافة ، من هنا أتت فكرة إنشاء المؤسسة لدعم العلوم والثقافة والإبداع. بدأنا بجائزة عربية للباحثين العرب باعتبار أن البحث العلمي يصب في تطوير المجتمعات وتطوير الاقتصاد. موضوع الثقافة والفكر دائما يتركز أكثر في العاصمة والمدن الكبيرة بعيدا عن القرى والأرياف والمدن الصغيرة، حلمي أن نصل إلى كل قرية ومنطقة وبيت تفتقر إلى برامج ثقافية، لان الثقافة هي حق للجميع للصغار والكبار والغني والفقير وليست حكرا لفئة معينة. من المعروف ان تشكيل الإنسان يبدأ من عمر السنتين لذالك يجب التركيز على الأطفال ونشر الثقافة وتوفيرها لكل الفئات، كما أن القراءة مهمة لبناء الشخصية وتفتح مدارك الإنسان."
 
نشر الثقافة العربية خارج حدود الوطن العربي مهم جدا
"نشر الثقافة العربية خارج حدود الوطن العربي مهم جدا، لكي يتعرف الآخر على ثقافتنا التي هي هويتنا ويتعرفوا على العالم العربي الحقيقي وليس ما يروه في الإخبار. من خلال الأنشطة الثقافية نسعى الى ايصال  رسالة المؤسسة التي هي العمل على تطوير الإبداع  ودعم الثقافة ، فنحن شعب متفهم ومتسامح ويقبل الآخر وهذا دور المثقف والمؤسسات الثقافية. من المهم جداً أن نتقبل الآخر ونحتفي بالاختلاف ولا نرفض الاخر، وكذلك التعرف على أنشطة وثقافات العالم كي نأخذ منها ما يناسب بلداننا وثقافتنا، مثلما نحن نصدر برامجنا وثقافتنا للآخر من اجل تقارب الشعوب وهذا يساهم في منع التوتر الذي يحصل في العالم اليوم."

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.