تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

يولاّ خليفة تغني في معهد العالم العربي لأول مرة برفقة نجليها رامي وبشار

سمعي
يولا خليفة (فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف الفنانة اللبنانيّة يولا خليفة بمناسبة الحفل الذي تحييه في باريس في "معهد العالم العربي" ليلة 19 كانون الأوّل تزامناً مع الاحتفال بـ"اليوم العالمي للغة العربية". تقدّم رفيقة درب مارسيل خليفة ألبومها الأخير "هواك" ومختارات قديمة وترافقها فرقة موسيقية مؤلفة من نجليها رامي على الة البيانو وبشّار على الايقاع إضافة إلى موسيقيين من مقدونيا.

إعلان

شعوري لا يوصف

"للمرة الاولى سيرافقني رامي وبشار اولادي في هذا الحفل ويشاركاني هذه الامسية في معهد العالم العربي في باريس. في الحقيقة شعوري لا يوصف مع وجود أولادي على المسرح معي انه مزيج من الانفعالات بين البكاء والتأثر والفخر والحب، أحسست أنهم بجانبي وكيف أنهم كانوا صغاراً في المدرسة وفي دروس الموسيقى ، الآن هم إلى جانبي على المسرح في هذا الحفل المميز. شعوري مفعم بالدعم والزخم والحماسة التي احظى بها من جانبهما. بالنسبة لي اعتبر انه انجاز ان اقوم بهذه الخطوة في عالم الغناء فهذا هو حلمي الاساس منذ البداية. حظيت بتشجيع اولادي وكان هناك قلق لدى رفيق دربي مرسيل خليفة في البداية بالنسبة لهذه التجربة المنفردة لكنه شعر في النهاية ان هناك شيئاً جديداً اقدمه وهو يحترم فني واصراري وخياراتي الفنية".

ألبوماتي فيها هاجس المرأة والحرية وهاجس الغربة والطفل

"اشعر أن لدي شيء أقوله وامنحه، شيء يعطي فكرة عن العالم العربي بغناه بماضيه الإنساني المتنوع، هو ليس صورة قاتمة أو متوقف عند زمن معين، جميل هذا الموعد في معهد العالم العربي وباريس لان باريس تعني لي الكثير هي المدينة التي عشت بها وهي مدينتي الثانية بعد بيروت أحبها وأحب الناس الذين يتعاطون الثقافة فيها والفن والإبداع. هذا الحفل مسؤولية كبيرة،لكن بذات الوقت أنا جاهزة له انه موعد حب أو غرام نذهب إليه بشوق وشغف خاصة أن الحب دائما الذي يقودني إن كان مع عائلتي أو الناس أو المجتمع أو الفن. علمتني التجربة أن ابحث عن جمال معين وقيم إنسانية وعن مواضيع كبيرة وشفافة، من هنا كانت حفلة العالم العربي فيها مختارات من ثلاث البومات، اخترت أغنيات تتناسب مع السهرة مع جو الموسيقيين الموجودين معي من بلدان مختلفة هناك مواضيع متنوعة وأجواء موسيقية متنوعة".

الفن الذي أقدمه هو تجربة امرأة نضجت ولها الحق ان تعيش وتعبر

"الفن هو إبداع شخصي مئة بالمائة فردي مئة بالمائة، انه بصمت الشخص ويشبهه كفرد. ألبوماتي فيها هاجس المرأة والحرية وهاجس الغربة والطفل هذه المواضيع التي تسكنني دائما وأجرب أن اعبر عنها بطريقتي فكان من ضمن خياراتي نساء شاعرات من أفغانستان وإيران يتحدثن عن الحرية وعن المرأة وحرية التعبير.كما كان هناك جانب شعبي نصوص مفرحة منها نص لشاعر مصري، هناك توازن في اختياراتي، أحس أن هذا الخيار يشبهني".

لاشيء يستحق هذه الكمية من الموت والدمار

"بمناسبة أعياد الميلاد وراس السنة أتمنى السلام والحب الذي هو ضروري جدا للعالم اجمع والتخلص من الإرهاب إلى السلاح وإرهاب الدول، وإرهاب الفكر والمنظمات، لاشيء يستحق هذه الكمية من الموت والدمار".

يولا خليفة في "مونت كارلو الدولية"

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن