تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الموسيقار نصير شمة يعزف للسلام على خشبة مسرح الاولمبيا في باريس

سمعي
الموسيقار العراقي نصير شمة ( صورة الغلاف)

تستضيف كابي لطيف الموسيقار العراقي نصير شمة بمناسبة الحفلة الموسيقية التي يقيمها على مسرح الاولمبيا " نصير شمة يوجه رسالة سلام من باريس الى العالم" في 25 شباط 2016، برعاية مجموعة ابوظبي للثقافة والفنون ويجمع الى جانبه فنانين عالميين في هذا اللقاء الفريد تحت عنوان "قارات".

إعلان

 

يجب أن نكون جزءا من حركة السلام في العالم ليس فقط لنسمع ونتأسف على ما يحصل
"وجودي على مسرح الاولمبيا التي تحتفي بالعود يعني أننا نمشي في المسار الصحيح خطوة خطوة وبهدوء خصوصا أن الحدث يحمل في طياته معاني كثيرة. اولاً هو انه يخرج من باريس التي تعرضت لإرهاب كبير، ثانيا أن صورتنا لدى الأوربي والفرنسي يجب أن تتعزز بالسلام وبالحضارة والمنطق والحوار والجمال وهذا ما يجب أن يسود. بابا الفاتيكان أراد أن تكون سنة 2016 سنة سلام ونحن أكثر حاجة للسلام والسلم الاجتماعي، ولهذا أكثر من معنى فنحن نقول بصوت واحد " نحن نصنع السلام".
 
 الموسيقى يجب أن تنصرالشعوب وتقف معها وتتناول قضاياها
"عندما نجمع مجموعة من العازفين المحترمين ليقدّموا عرضاً  في غاية في الجمال ، يجب أن تذوب الأنا في الكل. وهذا مشروع عملنا عليه لنخرج بصوتٍ جديد. تعدد الأصوات يجب أن يقبله العقل ويجب أن ينتقل إلى السياسة وإلى كل جوانب الحياة. العرض سيكون متميزاً جديداً ولكل واحد من العازفين الكبار دور مهم جدا مرسوم ومكتوب. والرسائل في هذا الحفل تتوجه إلى شعوبنا التي عانت كثيرا نتيجة الإرهاب والحروب، فالموسيقى يجب أن تنصرها وتقف معها وتتناول قضاياها. "
 
لا أفرق بين شخص وآخر على أساس دينه أو لونه أو اسمه
"قوة لقائنا في باريس هو قوة إيماننا بالسلام وبأننا يجب أن نكون جزءاً من حركة السلام في العالم وليس فقط أن نسمع ونتأسف على ما يحصل. كما أني أشعر أن لدي واجباً تجاه الإنسانية، لذلك عندما أعمل من أجل دعم النازحين واللاجئين والمرضى، لا افرق بين شخص وآخر على أساس دينه أو لونه أو اسمه، ولكني أرى إنساناً بحاجة للمساعدة وهذا دفاع عن إنسانيتي."
 
كابي لطيف رفقة الموسيقار العراقي نصير شمة أمام مبنى الإذاعة

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن