تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

ندى الحاج : "كان هذا سهواً" كتاب من ذهب في الذكرى الثانية لرحيل الشاعر أنسي الحاج

سمعي

تستضيف كابي لطيف الشاعرة ندى الحاج ابنة الشاعر الكبير انسي الحاج بمناسبة صدور ديوان "كان هذا سهواً" وهي نصوص تُنشَر لأول مرة في الذكرى الثانية لرحيل شاعر قصيدة النثر في حفل أقيم على مسرح المدينة في بيروت برعاية دار "هاشيت أنطوان" و"مؤسسة أنسي الحاج" و"مسرح المدينة" تخللته قراءات من نصوص الكتاب ألقتها الحاج، كما أدت السوبرانو هبة القواس على البيانو، مقتطفات من الكتاب.

إعلان
شعرت أنه من الممكن أن يتحول الموت إلى حياة والغياب إلى حضور
"أخذت وقتا كي أتحمل التعامل مع أوراق انسي الحاج، وهذا شيء يوجع خصوصا أن الكتاب يتحدث عن أشياء ذاتية وكتبت على مراحل غير مؤرخة. عملت الكتاب بحب وبحب سيقرؤه العالم، ويتصور أن لاشيء أخر يستحق الحياة وان تتعب من اجله إلا الحب.احمل فرحاً كبيرً جداً لانجازي هذا الكتاب، أحسست أن من الممكن أن يتحول الموت إلى حياة والغياب إلى حضور والتعب لفرح، هذا شيء أكيد لمسته وهو مصدر قوتي."
 
روح أنسي الحاج نابضة جدا على الورق حتى في أحلك الظروف وأحلك الأيام
" انسي الحاج تحدث في بعض كتاباته عن الموت والميتافيزيقيا ولكن بشكل هامشي، ودائما كان يربط بين الذاتي والعام. وكانت روحه نابضة جدا على الورق حتى في أحلك الظروف وأحلك الأيام والأوقات، لان كلمته تشبهه. شعرت من وقت غياب أبي انه وضع على أكتافي حمل، وكنت أتساءل لماذا أنا ابنته وشاعرة ولماذا أنا قريبة منه لهذا القدر، هيأني لكي أصل إلى هنا وكان يثق بي ويرى فيّ شخص يتكل عليه، هذا الحمل يكبرني ويقويني. بالحب نستطيع أن نتسلق الجبال ونذلل كل الصعوبات."
 
باريس وأنسي
بأخر حياته كان انسي الحاج يحلم بالذهاب إلى باريس، لكنه لم يكن قادراً. كان يحب باريس ويشعر كأنها هي بلده الثاني بالمعنى الوجداني والذاتي والثقافي ، وكانت تربطه علاقات صداقة قوية بشعراء مهمين حيث كان يراسل اندريه بروتون."

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن