تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

"بيانو الشرق" حفل موسيقي عالمي في 28 أيار على مسرح الأولمبيا الباريسي

سمعي
الفنان "ألف" متوسطاً الإعلامية كابي لطيف ومنظمة الحفل بشرى المير (مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف عازف البيانو اللبناني (ألف) Aleph فادي أبي سعد لمناسبة الحفل الذي سيقيمه على خشبة مسرح الاولمبيا الباريسي في حفل موسيقي تحت عنوان Aleph Le Piano De L'orient، مساء السبت 28 أيار، يضم عازفين من لبنان وفرنسا واسبانيا إضافة الى أصوات لبنانية باللغات العربية والفرنسية والانكليزية، من بينهم مارك حاتم الذي عرفه الجمهور الفرنسي من خلال برنامج "ذي فويس" الشهير. كما تلتقي منظمة الحفل بشرى المير.

إعلان

حلمت بالاولمبيا منذ زمن

تحدث Aleph عن الحفل على مسرح الاولمبيا وأهميته بالنسبة له باعتباره من أحلام الطفولة عندما كان يتردد على هذا المسرح العريق مع عائلته وهو اليوم يحقق هذا الحلم وكما يقول: "اعتبر الاولمبيا مرحلة مهمة، في الفن إذا لم يكن هناك شعور جميل وحماس لا يمكن العمل، الاولمبيا حلمت فيها منذ زمن ، وكل ما اعمله اليوم هو حلم لان ألفرقه تضم أكثر من 6 جنسيات من مختلف أنحاء العالم يعزفون معنا ، فنحن نجمع موسيقى العالم". عن هدفه في العمل الفني والموسيقي قال: "أنا مستمع وليس فقط فنان فأهلي علموني على النقد من الصغر، والعالم حقل تجارب، والعالم دائما يبحث عن شيء جديد، مع كل حفله أقيمها يجعلني أطور شياًء بدا من الطاقة الايجابية على المنصة وكيفية توظيف الأغاني وطريقه اختيارها لكل مناسبة حتى على المنصة ومع الجمهور هناك إمكانية تغيير الأغاني".

اشعر بحماس كبير

تطرقت كابي لطيف في السؤال عن الأسباب التي دعته إلى تغيير اسمه واختيار حرف "ألف" من اللغة العربية فأوضح "الألف هو أول حرف بالأبجدية العربية، كما ويعتبر اسمي الأصلي "فادي" طويل في العالم الغربي، واسم عائلتي أبي سعد لذالك اخترت اسم "ألف" واعتبره اسمي الأساسي وهذا لا يزعجني". كما عبّر عن شعور الجالية اللبنانية في فرنسا قائلا: "شعور جميل أللبناني بقدر ما يعيش في الخارج يبقى لبناني ، لديه شعور بالانتماء إلى بيروت عندما يتحدث عنها لا يمكن أن يغادره وهذا ماراه من خلال تفاعل الجمهور معي". وعن باريس قال:" في باريس اشعر بالراحة كما لا توجد لدي مشكلة اللغة، أضافه إلى إنني اشعر بحماس كبير".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.