بدون قناع

السفير ماهر الخير بين الشعر والدبلوماسية في حديث خاص لمونت كارلو الدولية

سمعي
السفير والشاعر اللبناني ماهر الخير

تستضيف كابي لطيف السفير والشاعر ماهر الخير الذي عُين مؤخراً قائماً بأعمال السفارة اللبنانية في دولة الكويت. تطرق السفير ماهر الخير إلى رحلته الطويلة الممتدة لسنوات كشاعر ودبلوماسي وتحدث عن ما استطاع تقديمه لبلده لبنان وعن سفره إلى بلدان العالم المختلفة واستلهام حضارتها ليمزجها بحضارة بلده، فتخرج قصائد شعر تعبّر عن الإنسانية والحياة والحب.

إعلان

شاعر تعبيري
ماهر الخير شاعر تعبيري له العديد من القصائد والدواوين. رحلته بدأت من مدينة طرابلس اللبنانية، تنقل في مدن العالم: تولوز، بوردو، نيس، باريس، القاهرة، سيدني وكانبيرا وحاليا الكويت... قدم قصائده المصورة أو القصيدة-كليب بطريقة عصرية وحديثة، ونال العديد من الجوائز منها جائزة أوسكار الفيديو كليب، كما تم تكريمه عام 2016 في مصر وهو أول شاعر لبناني وعربي يدخلُ "الأوبرا هاوس" في سيدني.

الشاعر تواق دائما يحلم بالمدينة الفاضلة
عن أهمية الشعر في حياته قال السفير ماهر الخير:" الشعر هو صوت يتسرب الى داخلي ويترقرق، وهو وهاج مثل شمس الربيع بحديقة غناء يحرك همهمات داخل ارواحنا لتستفيض وتهبّ وتثور وترفض وتنطلق وتنشد نشيد الحب والحياة ". وعن دور الشعر في المجتمع قال: "الشاعر تواق دائما يحلم بالمدينة الفاضلة ويسعده أن يتشارك مع الاخرين رغيف الاخوة وكأس المحبة، الشعر هو حلم ورسالة وكلمة، الشاعر مثل نسر له جناحان ويحلق ليخترق كل الاسوار والحواجز، لديه رسالة وقضية الإنسانية بكل أبعادها".

الشاعر سفير فوق العادة لخير الانسان والحب والحياة
عن الربط بين العمل السياسي والشعر أجاب السفير ماهر الخير:" العمل الدبلوماسي هو جزء أساسي من وظيفة الشعر، الشاعر سفير فوق العادة لخير الانسان والحب والحياة، كل مكان نمرّ به تتمازج أنفاسنا بأنفاس المكان وكل واحد يترك فينا أثراً ". كما تحدث عن فرنسا وحياته الدراسية فيها الى أن أصبح دبلوماسياً يمثل بلده لبنان في فرنسا قائلا: «فرنسا أرض الاكتشافات الأولى، هي أرض النور والاشعاع والفن والابداع، هي لوحة زيتية ومائية رائعة".

السفير والشاعر اللبناني ماهر الخير

لبنان بقلبي وضميري ووجداني
وفي حديثه عن عمله الدبلوماسي وتنقلاته بين البلدان من مصر الى المغرب الى الكويت وغيرها من البلدان التي عمل فيها، تطرق الخير إلى طفولته وولادته في طرابلس وما قدمت له هذه المدينة وما بقي في ذهنه من ذكريات عنها وعن طفولته وعائلته، حيث قال:" لبنان بقلبي وضميري ووجداني، في الكويت هناك بين 40 الى 50 ألف لبناني، والسفارة هي بيت كل لبناني بدون استثناء".

إصدارات
صدر للشاعر ماهر الخير "ماذا افعل باجنحتي الان" عن دار الفارابي في بيروت، "رقصة أخيرة فوق بحيرة، كانبيرا" عن دار ميريت القاهرة 2008، "عصافير كوبري النيل" عن دار ميريت القاهرة 2008، "شمس لقميص ازرق" عن دار الجيل القاهرة 2005، "عاريا تحت الشمس" انتاج لورد ساوند بيروت 1998. من قصائده المصورة: "الزمن المجنون"، "بكاء الثلج" الحاصلة على جائزة خاصة من مهرجان الفيديو كليب الدولي 2006، "رسائل سرية من بيروت"، "ستمزق العصافير صدر السماء" الحائزة على جائزة أوسكار مهرجان الفيديو كليب الدولي 2004.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن