تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

جمانة حداد: كلمتي سافرت لأمكنة لم أكن أحلم أن تصل اليها

سمعي
الكاتبة والشاعرة اللبنانية جمانة حداد (فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف الشاعرة والكاتبة والمدونة جمانة حداد لمناسبة صدور كتابها "الجنس الثالث" الصادر عن دار "نوفل هاشيت أنطوان" في بيروت والذي يصدر قريبا بالإنكليزية، كما تحدثت عن مسيرتها الأدبية وطقوسها اليومية في الكتابة.

إعلان

تعلمتُ من أخطائي
تطرقت جمانة حداد الى ظروف كتابة إصدارها الاخير وقالت: " هذا الكتاب أخذ مني الكثير من الوقت كي أتمكن إخراجه من داخلي، وهذا يحتاج الى قدرة على مواجهة كل الزلات والاخطاء، وهذا لا يأتي مبكرا في الحياة. أخطائي كانت درسا بالنسبة لي، وبإمكان غيري أن يستفيد منها، الحديث عنها ساعدني أن أتحدى نفسي". كما اعتبرت أن الشاعر يحلم بتكوين بشرية جديدة وأفضل، لأن الشعر بحد ذاته هو التغيير والحرية والحلم والشوق الى الأكثر والأعمق وأحيانا الأعنف، وهنا العنف بمعناه الجميل."

أنا شاعرة بالدرجة الأولى
وصفت الشاعرة جومانا حداد الشعر بالزلزال وبالسند: زلزال لأنه يحركني ولا يترك حياة راكدة داخلي، وسند لأنه يساعدني أن أرى الأشياء من منظار مختلف، وأنا شاعرة بالدرجة الأولى. كما تحدثت عن أهمية الترجمة في هذه المرحلة وما أضافت لها: "مهم للكاتب أن يسافر، سافرت كلمتي إلى أمكنة لم أكن أحلم أن تسافر اليها. بعض كتبي كتبتها باللغتين العربية والإنكليزية بصورة متزامنة، ووصلت لأرواح أشخاص يكتبون لي من آخر العالم".

ما ينقصنا اليوم في لبنان دولة تحترم المرأة
كما تحدثت جمانة حداد عن عملها في جريدة النهار اللبنانية وقالت:" جريدة النهار أتاحت لي أن يكون لدي احتكاك بأجواء الشعر والادب، وغذت الميل الموجود في داخلي". وعن الوضع في لبنان والحريات وخاصة للمرأة، قالت: " ما ينقصني اليوم في لبنان دولة تحترمني كامرأة، اليوم أنا مواطنة من الدرجة ثانية، لا يوجد قانون يتحكم بأحوالنا الشخصية ينطبق على الجميع، نحن كائنات دينية وطائفية، وهذا شيء مهين، يجب أن نتغير بأسرع وقت، أن نبحث عن العامل المشترك الموجود لدينا جميعا لكي نكون كائنات أفضل في الحياة".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن