تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الباحث العراقي المقيم في باريس د. فالح مهدي: أشك في صراع الأديان

سمعي
فالح مهدي (مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف الباحث والمفكر العراقي الدكتور فالح مهدي المقيم في فرنسا في حوار تناول نظرته الى الاديان وحوار الثقافات واحترام الاخر، وحول كتابيه " المنقذ" و"الخضوع السني والإحباط الشيعي".

إعلان

المنقذ

تحدث الباحث والمفكر العراقي الدكتور فالح مهدي عن تجربته مع الكتابة في التاريخ والأديان وكيف انه كتب أولى مؤلفاته "المنقذ" وهو في الثالثة والعشرين من العمر حيث اعتبرها أولى مغامراته الكتابية في الأديان وقال " البحث عن منقذ هو دراسة مقارنة بين ثمان ديانات تتحدث عن مفهوم المهدي المنتظر او المخلص، وهذا موجود في كل الديانات وكل شعوب العالم تعتقد ان الله سيبعث أحد المنتخبين المخلصين لإنقاذ هذا العالم".

الكنيسة ساعدتني في العثور على سكن، ووجدت المجتمع الفرنسي منفتحا جداً

عن علاقته في الاخر وعلاقته مع الدين قال الدكتور فالح مهدي: " انا احترم كل الأديان والمسافة بيني وين الاخر هو مدى انسانيته ومدى حبه للأخرين، كيف ينظر لنفسه وللآخر. منذ فترة الشباب تنبهت للدين بفضل الماركسية. عن صراع الأديان والحضارات والاختلاف بينها قال: "انا اشك في صراع الأديان والفرنسيون اثبتوا انهم متحضرون جدا عندما قتل القس، فانهم لم ينجروا للعنف، ولو حصل ذلك في العالم العربي، لقتل الالاف البشر، هناك حضارة وهذا مهم جدا في فرنسا، انهم لم يقتلوك لأنك مسلم" وأضاف:" فرنسا فتحت لي الأبواب، انا اسمي الحضارة نهر ومن يدخل عليه ان يسبح فيه، الكنيسة ساعدتني في العثور على سكن، ووجدت المجتمع الفرنسي منفتحا جداً".

تعلمت من فلسفة الهند معنى الحياة واحترام وحب الاخر

عن تجربته في الهند وكيف انها سمحت له في ان يكون على وئام مع نفسه، قال د. فالح مهدي: " تعلمت من فلسفة الهند معنى الحياة واحترام وحب الاخر، وان الله هو الكون نفسه، أي ان الشجر هو جزء من الله وانا جزء من الله وهذه فلسفة جميلة وعميقة الى ابعد حدود". وعن بلده العراق قال:" البلد هو الطفولة، والأنظمة هي الفاشية الطفيلية التي طردتنا واحتلت البلدان من الداخل، يبقى الحنين للوطن لأننا حينما نتخلى عن جلدنا تتوقف انسانيتنا، وتتوقف قدرتنا على التفكير وعن الكتابة والقراءة واشياء أخرى، هويتنا تكونت في طفولتنا، وبمرور الزمن نضيف اليها بالتجربة ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.