بدون قناع

الكاتب الفلسطيني زياد خداش: أنا ابن الازمة الكبرى

سمعي
الكاتب الفلسطيني زياد خداش

تستضيف كابي لطيف الكاتب الفلسطيني زياد خداش الحائز على جائزة فلسطين للآداب وهو معلم للكتابة الابداعية وله مجموعة من المجموعات القصصية آخرها: "أسباب رائعة للبكاء" عبارة عن قصة قصيرة داخل مجموعته القصصية.

إعلان

ضرورة تعميم فن القصة القصيرة
عن مسيرته مع الادب والقصة القصيرة بالتحديد وأحلامه المستقبلية قال زياد خداش: " انا أحب القصة القصيرة وانتمي لها وسأظل اكتب، اشعر انني مرتاح مع هذا الفن القصصي، ولكن لدي أحلام أن اكتب رواية تكون مميزة لا تعيش سنة وسنتين فقط وتنسى، لم أبدأ بها بعد لأني أشعر بمسؤولية تجاه كتابة الرواية". وعن أهداف الجوائز والملتقيات قال:" أنا أريد من الملتقيات والجوائز أن يكون لها هدف آخر غير الهدف المادي الذي هو جميل بالتأكيد، ولكن هناك هدف آخر رائع وهو أن فن القصة القصيرة يعمم في المدارس ليعرف الطالب ماذا تعني القصة القصيرة.

العلاقة تختلف بفلسطين من جيل لأخر
تطرق زياد خداش الى علاقة الأجيال الشابة بفلسطين ومدى اختلافهم عن الجيل السابق وعن تأثير الشاعر محمود درويش بهذه الأجيال:" أكيد العلاقة تختلف بفلسطين من جيل لآخر ولكن هناك ثوابت مشتركة بينهم وهي أن فلسطين دولتنا ، حياتنا ، كرامتنا الوطنية والشخصية ، وحقوقنا وعودتنا ، لكن في قضية مقاربة الهم الوطني في كتاباتهم هناك اختلاف شديد ، والجيل الجديد متأثر بمحمود درويش وبدأت مع تجربة محمود درويش الجديدة التي هي قصائد المقاومة بالحب، المقاومة بالكتابة المتنوعة، المقاومة بالجمال الداخلي ، هم اقتربوا منها قليلا ولكن محمود بالنسبة لهم هو أديب المقاومة".

فلسطين بالنسبة لي هي كرامتي الشخصية
تحدث الكاتب الفلسطيني عن علاقته بفلسطين:" فلسطين بالنسبة لي هي كرامتي الشخصية، حقوقي الفردية، فلسطين لا تعني شيئا إذا كنت فيها شخصا مقموعا ومخنوقا، فلسطين التي أحلم بها هي فلسطين حرة، ليس فقط من الاحتلال والصهاينة، حرة أيضا من الداخل من الحواجز والقيود الاجتماعية، إن لم أكن محترما وحرا تماما، كيف لي أن أفكر وأنقد أي شيء باحترام ". وعن المشهد الان بعد الثورات العربية قال: " السؤال هو هل فقدت القضية الفلسطينية وهجها وقيمتها وأبعادها الوطنية والقومية أم العكس، الأزمات في العالم العربي هي مقدمة للعودة الجديدة لمقاربة القضية الفلسطينية ربما وتناولها بطريقة أكثر حضارية."

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن