بدون قناع

هناء صادق: "أحبُّ أن ترتدي أزيائي نساء مقاومات"

سمعي
مصمّمة الأزياء العراقية هناء صادق ( فيبسوك)

تستضيف كابي لطيف مصمّمة الأزياء العراقية هناء صادق، وهي مقيمة في الأردن وتنعم بشهرة عربية واسعة. فقد تميّزت أزياؤها بمحاكاة التراث، وقدّمت الكثير من عروض الأزياء في مختلف بلدان العالم وفي عواصم الموضة روما وباريس التي حصدت فيها الجوائز.

إعلان

أزيائي خطّ ثالث
تحدّثت المصمّمة العراقية هناء صادق عن دور الثقافة في عروضها المحلية والعالمية، فقالت: "كوني أستعمل الحرف العربي في أزيائي، اخترت بعض القصائد الغزلية فانتقدت على هذه الخطوة. لكنني أحب أن أمزج الشعر بالأزياء، فالقراءة تساعد على الوعي. قدّمت عروضاً حملت عناوين مختلفة منها "اقرأ"، و"التغيير" لأنني من دعاة التغيير والتطوّر حتى في مناهج المدارس وحتى في توجّهنا الفكري. اعتمدت طريقة جديدة في الأزياء ليست فولكلورية ولا عصرية تماماً، بل هي خطّ ثالث كما اعتبرها الخبراء في إيطاليا والتي خوّلتني الحصول على لقب سفيرة الأزياء العربية في بلاد الرومان".

المجتمع العربي لا ينتظر كثيراً من المرأة
عن نجاحها في ميدان الأزياء عربياً وعالمياً، قالت هناء صادق: "أريد أن أتوجّه لكلّ امرأة تريد أن تنجح في حياتها المهنية، يجب أن يكون لديها رغبة قوية في ذلك. المجتمع العربي لا ينتظر كثيراً من المرأة أن تنجح في مهنتها لأنّ دورها الأساسي بالنسبة له هو الإنجاب والتربية. لذلك عليها أن تقتحم مجال الأعمال على حساب وقتها، مع المحافظة على دورها في قلب العائلة. بالنسبة لي، أعتبر أنّني محظوظة جداً لأنّ عائلتي قدّمت لي كل الدعم في تنمية موهبتي بالرسم، خاصة أبي ومن ثمّ أشقائي وزوجي الفرنسي".

مرحلة التغيير ضرورية
عن العراق، البلد الأمّ، ذكرت مصمّمة الأزياء هناء صادق بأنّ مرحلة التغيير كانت ضرورية، فالدكتاتورية التي عانى منها العراق وعاش ويلاتها أنتجت جيلين عانيا من عدم الحرية. في مرحلة شبابنا، كانت الثورات العربية تشغلنا وغذّت قوميّتنا العربية والوطنية بنفس الوقت. كانت قضية فلسطين مهمة جداً بالنسبة لنا. الآن، نحمل نفس الهموم تجاه سوريا واليمن والمغرب وكل الوطن العربي. من ناحية أخرى، كانت بغداد تعيش مرحلة مختلفة جداً عن اليوم، كانت فيها البنات تركب الدراجة وتذهب إلى صالات السينما وتعيش حياتها بشكل طبيعي. ربّما أستعيد بعضاً من الماضي لأنّ ما يحدث اليوم لا ينتمي إلى الأمس بصلة، حتى ردود فعل الناس تغيّرت وهناك تراجع في الفنّ والأدب".

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن