تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الحكواتي عادل الترتير يروي قصص من فلسطين منذ نصف قرن

سمعي
الحكواتي الفلسطيني عادل الترتير

تستضيف كابي لطيف الحكواتي الفلسطيني عادل الترتير في حوار تناول مسيرته الفنية وبداياته وعشقه للمسرح والدور الذي يقوم به في سبيل استمرارية الحركة المسرحية في فلسطين.

إعلان

حكاياتي تحمل رسالة تربوية

تحدث عادل الترتيرعن فكرة الحكواتي في المسرح وقال: "بعد سنوات من العمل المسرحي جاءت فكرة العودة للجذور والارهاصات الأولى والعلامات والطقوس والأجواء التي كانت بالضرورة ترفد المسرح والحركة المسرحية بالأشكال الشعبية القديمة التي وجدت منذ آلاف السنين، ومنها الحكواتي وصندوق العجب وخيال الظل، وكل الاشكال والطقوس الشعبية القديمة التي لا بد أن يغرف منها المسرح ويوظفها في الإطار والشكل المسرحي". وعن رسالة الحكواتي ذكر أنه عندما يختار حكاية أو حتوته يكون دقيقاً في خياراته، فيختار القصة التي فيها حكمة أو رسالة تربوية تهم الناس لأنها مثيرة للجدل والنقاش ويرويها بطريقة غير تقليدية".

 

فلسطين هي الأم

تحدث الحكواتي عادل الترتير عن العلاقة مع المسرح: " مشوارنا بدأ منذ 50 عاماً، عشقي للمسرح والفنون بشكل عام هو الذي جعلني استمر وأبحث عن وسائل وطرق في سبيل استمرارية الحركة المسرحية التي عانت كثيرا". وعن انطلاقته في العالم العربي، قال: "انطلاقتنا إلى العالم العربي بدأت من الشارقة والقاهرة من خلال العلاقة مع الهيئة العربية للمسرح ومقرها الشارقة، فقد كنت ضيفاً دائماً لهذا الملتقى مما سمح لي بلقاء شركائنا وزملائنا في العالم العربي، وهذا امر مفيد ويؤدي الى تبادل المعرفة والخبرات". وبالنسبة لعلاقته ببلده، فلسطين هي الأم، ولا أحد في الدنيا بإمكانه محوها من قلبه وعقله.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن