بدون قناع

"كمشة حنين" لجان كيروز: مسرحية تشبه لبنان الوطن

سمعي
مسرحية "كمشة حنين" للمخرج جان كيروز

تستضيف كابي لطيف المخرج والمؤلف الموسيقي جان كيروز لمناسبة تقديم استعراضه المسرحي "كمشة حنين" على مسرح كازينو لبنان في 26 و27 و28 أكتوبر. هذا العمل له وجه إنساني لأن ريعه يعود إلى دير القديسة "رفقة" في لبنان لتأسيس مأوى للمسنين والمسنات.

إعلان

أنغامي تسافر الى العالم

تحدث جان كيروز عن العمل المسرحي "كمشة حنين" فقال: "كل شخص لديه حنين لشيء معين قد لا يعرفه. وهذا الاستعراض المسرحي يعبر عن مشاعر ترافقنا أينما كنّا، خاصة بالنسبة اللبنانيين المقيمين خارج لبنان لأن لديهم الكثير من الحنين لوطنهم، ومهما ابتعدوا عنه ومهما تغربوا يبقى وطنهم بقلوبهم، وهي قصة لكل بيت لبناني هاجر بعض من أبنائه". وعن رسالة المسرحية قال: "المسرحية تشبهني أولاً وتشبه الوطن وهي قصة كل لبناني يعشق وطنه، وتؤكد على أنه من الممكن أن نهاجر ونعمل خارج لبنان، ولكن في النهاية لا بد من العودة إلى الوطن. أتمنى أن تصل "كمشة حنين" إلى كل دول العالم، لأن هناك جاليات لبنانية في كل بقعة من بقاع الأرض".

في الفن إذا لا نخاف لا ننجح

تطرق المؤلف والمخرج جان كيروز إلى العمل الإنساني المرتبط بمسرحية "كمشة حنين" فقال: "يعود ريع العمل إلى دير القديسة "رفقة" لتأسيس مأوى للمسنين والمسنات. ويسعدني كفنان أن أساهم وأساعد في بناء مأوى للمسنين بشكل يحترمهم ويليق بهم. أؤمن بالقدر وأنّ الانسان يجب أن يلحق حلمه إلى أن يحققه. في بعض الأوقات هناك ظلمة ولكن بعدها يأتي النهار وتشرق الشمس. أعتبر أن حلمي يتحقق عبر هذا العمل وهذه مسؤولية كبيرة، في بعض الأحيان أخاف ولكن في الفن إذا لا نخاف لا ننجح. عن علاقته بلبنان قال: "لم يخطر ببالي يوماً أن أترك لبنان لأن موسيقاي هي التي تسافر. لبنان كل شيء بالنسبة لي. رحلاتي إلى الخارج لا تتعدى أكثر من سبعة أيام، حتى يجتاحني الحنين إلى وطني لبنان".

الموسيقي اللبناني جان كيروز وأمامه صورة للقديسة "رفقة"

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن