بدون قناع

عماد جاسم: نسعى لتغليب صوت الضمير لمحاربة التطرف في العراق

سمعي
الكاتب عماد جاسم رفقة الإعلامية كابي لطيف (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)

تستضيف كابي لطيف عماد جاسم الكاتب والباحث والإعلامي العراقي بمناسبة إلقائه محاضرة في المنتدى الثقافي العراقي في باريس حول نشاط المجتمع المدني في العراق وبمناسبة صدور كتابه "الهوية المسيحية في الرواية العراقية ".

إعلان

هدفنا هو إيصال صوتنا العراقي المدني لإزالة الصورة الضبابية

تحدث الكاتب والباحث والإعلامي العراقي عماد جاسم عن أهمية زيارته لباريس والقائه محاضرة في المنتدى الثقافي العراقي قائلا: "هدفنا هو ايصال صوتنا العراقي المدني لإزالة الصورة الضبابية عند الغرب والجاليات العربية والعراقية الذين لديهم فكرة خاطئة عن العراق وهو بالنسبة لهم الدم والقتل والصراع الطائفي. لقد سعينا نحن كمثقفين بالتواصل مع بعض المنظمات والمراكز البحثية والجامعات لكي نوصل صوتنا. فنحن العراق المدني الذي يروج لثقافة الأمل وصناعة الفرح واستعادة بغداد الجميلة. نذهب كل يوم الى ساحة التحرير ونطالب بإيقاف الفساد والحرية ".

المسيحيون في العراق هم ملح البلاد

ذكر عماد جاسم في كتابه " الهوية المسيحية في الرواية العراقية ": " الكتاب الذي صدر مؤخرا يتناول 17 رواية ل 11 روائيا عراقيا بعضهم مسيحيون ومسلمون وبعضهم مغتربون والبعض الآخر داخل العراق. كما يتطرق الكتاب الى حنين المسيحيين لأجواء العراق، وإلى روح التسامح والجمال والمدنية لدى المسيحيين الذين تعرضوا الى هجمات. في كتابي أردت أن أرسخ الهوية المسيحية وذكر الحقائق التاريخية وتوثيقها، فالمسيحيون هم ملح هذه البلاد".

المال السياسي لا زال يعمل في الإعلام

تطرق عماد جاسم الى وضع الإعلام العراقي اليوم قائلاً: "المال السياسي لا زال يعمل ويشتري ذمم الإعلاميين والصحافيين الذين يسعون الى العمل في مؤسسات إعلامية ممولة من الخارج تحث على الكراهية والصراع الطائفي، لذلك نسعى لتغليب صوت الضمير المهني وصوت العقلانية من أجل محاربة التطرف والنزعة إلى كسب المال عن طريق الاغراءات التي تحصل مع الإسلام السياسي والفساد في الإعلام".

هذه الحياة تستحق أن نعيشها

تحدث الإعلامي العراقي عن الإرهاب في أوروبا قائلا: " إني متخوف على هذه البلاد الجميلة من جهات بدأت تصنع قوة كبيرة هنا وتطالب بحقوق، وعندما تحصل عليها تبدأ بالتطاول على حريات الآخرين. نحن مع الإسلام المعتدل الجميل، إسلام آبائنا وأجدادنا الذين كانوا لا يفرقون بين البشر". عن المرأة في حياته قال: " المرأة هي العنصر الأهم والمؤثر فهي تذكرنا دائما بأن حديقة الحياة وارفة الظلال وتستحق أن نعيشها ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن