تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

إلسا يزبك شرباتي: الفرنكوفونية ليست لغة فحسب بل طريقة تفكير

سمعي
إلسا شرباتي (فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف الإعلامية والاستاذة الجامعية إلسا يزبك شرباتي مؤسسة جمعية الصحفيين الفرنكوفونيين في لبنان AFEJ بمناسبة اليوم العالمي للفرنكوفونية.

إعلان

Ensemble au Salon

ترأست السا يزبك شرباتي الجمعية خلال سنوات وعملت على تدعيم الفرنكوفونية في لبنان عبر المحاضرات والانشطة التي ساهمت بها الجمعية. فرنكوفونية بامتياز، تترأس حاليا قسم الترجمة الفورية في الجامعة اليسوعية في بيروت. صحفية قدمت النشرة الاخبارية بالفرنسية على شاشة تلفزيون المستقبل خلال عشر سنوات. وهي تعمل في عدد من المجلات الفرنكوفونية في لبنان. كما تقدم على شاشة تلفزيون "ام تي في" برنامجا خاصا بمناسبة معرض الكتاب الفرنكوفوني تحت عنوان: Ensemble au Salon وتقدم برنامج أسبوعيا حول السفر.

للفرنكوفونية دور كبير في حياتي

تحدثت السا يزبك شرباتي عن مسيرتها الإعلامية في التلفزيون وولادتها في زمن الحرب وتنقلها في بيروت تحت القصف، كما تحدثت عن اللغة الفرنسية وأهميتها للصحفي وانتشار الفرنكوفونية في لبنان وتأثيرها على حياتها، حيث قالت: " للفرنكوفونية دور كبير في حياتي، وما أراه في معرض الكتاب الفرنكفوني يؤكد أن الفرنكوفونية موجودة ومنتشرة في لبنان. الفرنكوفونية ليست لغة فحسب بل طريقة تفكير وطريقة صياغة خبر. وتقضي أن نتبع الطريقة الفرنسية في التفكير والنقد والصحافة والتعليم في المدارس وهذا مهم ".

لبنان بلد الرسالة والانفتاح بين الشرق والغرب

عن علاقتها باللغة الفرنسية، قالت إلسا يزبك شرباتي: " أحب السفر واللغات والانفتاح على الآخر، أتمنى أن ننفتح على الآخر لنعيش في عالم خال من الحروب والإرهاب وما نعيشه اليوم. أكتب باللغة الإنكليزية والفرنسية والعربية والاسبانية ولكن الفرنسية لديها مكانة خاصة في قلبي. اللغة الفرنسية تعطيني طريقة تفكير مختلفة وتعطيني عمقا أكثر". عن لبنان قالت: " التعدد الثقافي في لبنان والتعلق باللغة الفرنسية مهم ويؤكد أن لبنان هو بلد الرسالة والانفتاح بين الشرق والغرب، وليس بلد الحروب والمشاكل أو بلد النفايات، لبنان أكثر من هذا، على السياسيين أن يتحملوا مسؤولياتهم أكثر تجاه لبنان".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن