تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

منى سعيد الطاهر: "اتكئ على الحنين"

سمعي
منى سعيد الطاهر (فيسبوك)

تستضيف كابي لطيف منى سعيد الطاهر الصحفية والمترجمة العراقية في حوار تناولمسيرتها في عالم الصحافة والترجمة من اللغة الألمانية والكتابة في مجال عالم الطفل إضافة الى انتقالها من العراق الى الامارات العربية المتحدة.

إعلان

أمامنا تحديات كبيرة

عن كتابها " اتكئ على الحنين " الذي صدر عن دار الحضارة في مصر، قالت منى سعيد الطاهر: "الكتاب هو مجموعة من المقالات تتحدث عن الحنين والذكريات التي تحمل الفرح والحب والأيام الجميلة التي مرت بين الاهل والصدقاء التي كانت زادنا في الغربة إضافة الى بعض من ذكريات الغربة التي أعيشها". عن التحديات التي تواجه المجتمع والمثقف والصحفي اليوم أمام قوى الظلام والتكفير، قالت: " أمامنا تحديات كبيرة تبدأ بضرورة محي كل ما غرسته داعش في نفوس الأطفال، والأهم هو الصحفي والمثقف الذي أصبح يباع ويشترى وأصبح ضمن الاجندات وأداة بيد الإرهاب وهذه مهمة عسيرة".

الترجمة أنقذتني من الجوع في زمن الحصار

كما تحدثت الصحفية والمترجمة العراقية عن الظروف الاجتماعية التي مرت بها نتيجة إعدام النظام السابق لزوجها وعن الكتابة للأطفال قائلة: " اعشق الكتابة للأطفال وجدت نفسي اكتب للأطفال بدون قصد او تخطيط، اما اللغة الألمانية فقد درستها بنصيحة خالي الدكتور الناقد علي جواد الطاهر واحببتها وصارت رفيقي، أعتقد أن تعلم اللغة هي شخصية أخرى تضاف اليك، وقد انقذتني من الجوع في زمن الحصار عندما كنت اترجم المواضيع السياسية لجريدة الرأي الأردنية ".

الغربة تقلم الظافر

عن الامارات العربية المتحدة وعملها فيها وأهمية تقبل الآخر، قالت: " الفرص ليست سهلة في بلد يمر بمرحلة تطور وتنمية كبيرة ويعتبر من أهم الدول المتطورة في العالم، ويتواجد به أكثر من 200 جنسية من الكفاءات من جميع أنحاء العالم. لذلك فالمنافسة تكون قوية ويجب أن نثبت أنفسنا، فالغربة تقلم الظافر، يجب أن أثبت نفسي وإمكاناتي في كل لحظة وهذا ليس بسهل، التسامح ضروري في الحياة وأحاول أن أكون سعيدة وأمنح السعادة لمن حولي بكل ما أكتب أحاول أن أبث الأمل ضد قوى الظلام ".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.