تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

رانية قمحاوي: للحفاظ على تقاليدنا وتراثنا

سمعي
رانية قمحاوي (يوتيوب)

تستضيف كابي لطيف رانية قمحاوي مديرة مهرجان عمّان للرقص المعاصر ونائب مدير المركز الثقافي لمؤسسة الملك حسين في الأردن. مخرجة ومصممة عروض الباليه شاركت بالعديد من المهرجانات العالمية في اليابان، اليونسكو بباريس، اميركا، ايطاليا، مهرجان البحرين الصيفي، وغيرها. درست رانية قمحاوي فنون الرقص بالمعهد الملكي في بريطانيا لتكون أول راقصة باليه بالأردن.

إعلان

أدخلت فنون رقص الباليه بطريقة مناسبة للمجتمع

عن علاقتها بالبالية وكيف تشكلت كونها اول راقصة باليه بالأردن، قالت رانية قمحاوي: "بالنسبة لي فخورة ومقتنعة بما حققته، الرقص بالنسبة لي هو شغف روحاني لا أستطيع ان اتخلى عنه، استطعت ان انقل هذا الشغف لمجموعة كبيرة من الطلاب والطالبات وهذا شيء ممتاز، بالنسبة لي الباليه ليس عبارة عن حركات ولكن يرافقها شيء روحاني ووجداني إضافة الى اللياقة والانضباط". عن بداياتها قالت: "كانت البدايات صعبة ولكن استطعت ان أصل للجمهور الأردني من خلال كوني حساسة للثقافة الأردنية والتقاليد والعادات واحاول ان ادخل فنون رقص الباليه بطريقة مناسبة للمجتمع وتعلمت جميع الدبكات الأردنية. بدأت بدمج تقنيات فن الباليه مع الدبكة الأردنية واصيغها بطريقة جديدة وهذا قرّبني من الجمهور الأردني".

أتمنى أن يكون لدينا في الأردن فرقة رقص وطنية تجوب العالم

عن مهرجان عمان للرقص المعاصر قالت مديرة المهرجان: " يحتفل المهرجان بسنته العاشرة له أهمية كبيرة نستضيف ما بين 5-8 فرق رقص من جميع انحاء العالم، الهدف منها ابراز تقنيات وجماليات الرقص المعاصر الذي يختلف كثيرا عن رقص الباليه لأنه يخاطب أشياء تحدث في حياتنا الان، وهو يقدم فكرة ثانية عن فنون الرقص ". وعن امنياتها قالت: " أتمنى ان يكون لدينا فرقة وطنية تجوب العالم، وهذا ضروري للحفاظ على تقاليدنا وتراثنا، حيث هناك مفاهيم خاطئة عن العرب يمكن ان نتجاوزها من خلال الفنون، اشعر بالفخر عندما أرى الجيل الذي دربته على الباليه وعلمته على الاحترام والثقة بالنفس والوعي والشعور بالآخرين".

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.