تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الإعلامي والروائي السوري عدنان فرزات: "قلمي يكتب معاناة الفقراء والمعذبين"

سمعي
الروائي عدنان فرزات

تستضيف كاب لطيف عدنان فرزات الإعلامي والروائي السوري المقيم في الكويت ويجمع بين كتابة الرواية والنقد والعمل الإعلامي، مهتم بحوار الحضارات، وساهم إعلامياً في عدد من المؤتمرات التي عقدت حول هذا المفهوم، مثل باريس و إسبانيا والبوسنة و بلجيكا .

إعلان

لم أنس حياتي السابقة

تحدث عدنان فرزات عن حياته التي مرت بفقرات من المعاناة والكفاح حيث قال: "حملت المعاناة منذ طفولتي، بدأتُ حياتي بكفاح مرير وحياة بائسة من الفقر والجوع والتشرد. المعاناة كوّنت لدي أحاسيس مرهفة تجاه الفقراء والبسطاء والمعذبين في هذا الكون والمشردين والذين يعانون. ما أنا فيه اليوم نتيجة نجاحاتي الآن لم ينسني حياتي السابقة ولم انس الناس البسطاء في رواياتي وكتاباتي. أنا لسانهم وقلمهم الذي يتحدث عن معاناتهم وقلمي يكتب لهم".

تركيزي على الاهتمام بالإنسان البسيط المسحوق

عدنان فرزات الإعلامي والروائي السوري الذي أقيمت العديد من الندوات حول أعماله الروائية في أكثر من بلد عربي، وكُتب حول أعماله الكثير من الدراسات النقدية، كما قدم العديد من المحاضرات في الجامعات والمؤسسات الثقافية، توقف عند رواياته وقال: "كتبت رواية "جمر النكايات" قبل الأحداث في سوريا وتوقعت ما يحدث اليوم. أعتقد أن العامل المشترك في رواياتي هو تركيزي على الاهتمام بالإنسان البسيط المسحوق لذلك تحدثت عن المهاجرين في رواية "تحت المعطف".

لا أزال أتناول طعامي كالفقراء ولكن أشرب قهوتي كالأغنياء

عما يحدث في سوريا قال الإعلامي والروائي السوري: " سوريا جرح أكبر من جرحي الشخصي. انه جرح وطني. نحن في سوريا عشنا مأساة كبيرة ومدمرة دمرت النفوس قبل البيوت وشردت الناس، وأوجَدَت فما كبيرا يبتلع الناس هو البحر نتيجة النزوح واللجوء. تناولت هذه المعاناة في رواياتي وكتاباتي، العالم يتقاتل في سوريا اليوم، لكني واثق أن سوريا ستعود وتنتفض من جديد. بالنسبة لي المعاناة ليست نهاية المطاف، لا أزال أتناول طعامي كالفقراء ولكني أشرب قهوتي كالأغنياء."

مؤمن بحوار الثقافات والحضارات بين الشعوب

عن الجائزة التي حصدها برنامج "خيوط من الذهب" في دولة الكويت خلال مشاركته في الدورة التاسعة للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس على جائزة أفضل برنامج خاص عن القضية الفلسطينية هو من سيناريو وحوار عدنان فرزات، قال: هذه الجائزة هي الثالثة التي يحصل عليها تلفزيون الكويت. أنجزنا هذا العمل الجماعي في تلفزيون الكويت الذي فتح لي منذ سنوات آفاقا كبيرة وكان مؤمنا بقدراتي وامكاناتي. كما أن الصحافة الكويتية فتحت لي مساحة كبيرة على صفحاتها. عن عمله مع مؤسسة عبد العزيز البابطين الثقافية قال: " إني أؤمن بفكرة هذه المؤسسة حول حوار الثقافات والحضارات بين الشعوب. وأعتقد أن الصراعات بين الشعوب هي صراعات مصالح ترتدي ثوب الأديان والثقافات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.