تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المخرجة الفلسطينية مي المصري: "السينما هي توثيق لتاريخ الشعوب"

سمعي
الإعلامية كابي لطيف رفقة المخرجة مي المصري

تستضيف كابي لطيف المخرجة الفلسطينية مي المصري بمناسبة تكريمها في العاصمة الفرنسية من خلال مهرجان سينما فلسطين بنسخته الرابعة في باريس وضواحيها الذي اقيم في ذكرى النكبة الفلسطينية السبعين. كما عُرضت افلامها تكريما لنتاجها السينمائي.

إعلان

الكتب التي نقرأها فهي كتب المنتصرين وليس التاريخ الحقيقي

عن تواجدها في باريس قالت: " باريس عاصمة السينما وفيها ذكريات عشتها مع جان وباريس مهمه سينمائيا لان الجمهور الفرنسي يقّدر السينما وخاصة المواضيع السينمائية الإنسانية". عن دور المرأة في السينما قالت: الان نصف الأفلام التي تصور في لبنان وفلسطين تقوم بها نساء. أصبحنا ظاهرة ونموذج غير موجود حتى في فرنسا وامريكا. نحن نقدم امثلة لدور المرأة في الثقافة والسينما، جميل ان نظهر عبر السينما قضيتنا الإنسانية ". عن السينما قالت: "السينما هي توثيق لتاريخ الشعوب اما الكتب التي نقراها فهي كتب المنتصرين وليس التاريخ الحقيقي. الذاكرة مهمة لأننا من خلال الأفلام نعيش اللحظة التاريخية ونوثقها ونخلدها للأجيال المستقبلية، التوثيق التاريخي موجود في افلامي عبر الكاميرا والسينما ".

السينما وفلسطين جمعتي بجان شمعون

خصص المهرجان موعدا مع الجمهور من خلال ماستر كلاس لمايا المصري " من الوثائقي الى الروائي". كما اقيم تأبين لجان شمعون حيث عرض فيلم قصير يحكي عن جان ومي. عن علاقتها بزوجها الراحل قالت: " جمعتني السينما بجان رغم اننا من بيئتين مختلفة، السينما وفلسطين جمعتي به إضافة الى شخصيته الكبيرة الطاغية. من خلاله ارتبطت بلبنان وعشنا تجارب إنسانية وغنية. في بيروت لي ذكريات كثيرة موثقة في السينما منذ الثمانينات لأني كنت أوثق مع جان كل الحروب التي عصفت بالمنطقة، وصورنا سوياً عدة أفلام".

فلسطين هويتي

عن علاقتها بفلسطين قالت المخرجة الفلسطينية مي المصري: " منذ طفولتي قررت ان أكون فلسطينية وحافظت على لهجتي، علاقتي بفلسطين مهمة هي هويتي. الكاميرا ربطتني بفلسطين وشكلت هويتي. صورت في فلسطين وبنيت علاقات مع الناس والمدينة. لأول مرة شعرت بانتماء جميل وطبيعي بدون تكلف، عندما اصور هناك اشعر انني استرجع الأمكنة التي سُرقت مني، هناك التاريخ والتراث مازال موجوداً وهناك الناس يعيشون احتلالاً ومازالوا يقاومون. فلسطين رمز الشعب المضطهد وهي رمز للنضال ضد الاحتلال والقمع".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن