تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

الأديبة الكويتية هدى أشكناني: "باب للحب، بابان للألم"

سمعي
هدى اشكناني شاعرة و صحفية كويتية

تستضيف كابي لطيف هدى اشكناني الشاعرة والصحفية الكويتية بمناسبة حصولها على جائزة "شعر الشعوب" الدولية للشعر من مركز الأدب الايطالي في أول مشاركة خليجية في هذه الجائزة العالمية الخاصة بتعزيز الأخوة وحماية السلام.

إعلان

جائزة أصوات من العالم للشعر

 

تحدثت هدى أشكناني الحائزة على جائزة أصوات من العالم للشعر وجائزة الشعر الأولى بمسابقة الأنشطة الثقافية في جامعة الكويت عن ابعاد هذه الجائزة الإيطالية قائلة: "الجائزة عالمية لا تعنيني فقط ولا تعني الكويت فقط بل توكد ان الشعر مازال حاضراً حتى لو تضاءلت مكانته بوجود القصة او الرواية او غيرها. الجائزة مهمة جداً يتلمس فيها الشاعر أهمية ما يكتب بشكل صادق وعميق. تفاجأت بردود الفعل والتهاني والاهتمام والفخر الذي شعر به الكويتيون بشكل عام، هذا انجاز يضاف للحركة الشعرية في الكويت ".

أستطيع ان اتحايل على الفكرة

عن الحركة الثقافية في الكويت قالت الشاعرة والصحفية الكويتية: " الحركة الثقافية في الكويت عموما وخاصة في الجانب النسائي شهدت تقدماً كبيراً مع كل الشاعرات والكاتبات اللاتي تمردن وناضلن للوصول الى هذه النقطة التي نستطيع ان نكتب فيها بكل حرية. سابقا كان من الصعب على المرأة ان تعبر عن مشاعرها ومكنوناتها والحب، الان أصبح الامر أكثر سهولة وحرية. اكيد توجد ممنوعات كالكتابة عن الثالوث المعروف " الدين والسياسة والجنس ". في نصوصي اتعامل مع اللغة بحذر شديد وعندما اكتب أحاول ان اكتب بعمق وبمفردات جدا بسيطة، ولا احتاج ان اكتب بشكل مباشر. ولكن أستطيع ان اتحايل على الفكرة ".

صورة مشرفة لبلدي وللمنطقة التي انتمى اليها

أصدرت هدى أشكناني كتابين شعريين هما: "سماء تبحث عن غطاء" في بيروت عام 2011 ونال الكتاب استحساناً نقدياً واسعاً وفي عام 2013 اصدرت كتابها الشعري الثاني بعنوان "كنتَ أعمى". ولها مجموعة جديدة قيد النشر تحت عنوان " باب للحب، بابان للالم". تُرجمت بعض قصائدها إلى الإنجليزية والفرنسية والفارسية، كما لها العديد من المشاركات المحلية والدولية. عن قبول واحترام الاخر والدعوة الى السلام قالت: " كل مشاركة يجب ان تكون ذات قيمة لأنني امام مسؤولية كبيرة، تمنحني فرصة أكبر ان أقدم صورة مشرفة لبلدي أولا وللمنطقة العربية التي انتمى اليها حتى اعزز المسؤولية الإنسانية التي احملها، وتقديم صور غير نمطية عن منظومتنا المجتمعية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.