تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

المصور العالمي "إيمي كات": من عالم الاعمال في جدّة الى الفن والشهرة في الغرب

سمعي
المصور السعودي "إيمي كات"

تستضيف كابي لطيف المصور الفوتوغرافي المعاصر العالمي محمد الخطيب المعروف باسم "إيمي كات" في حوار يتناول مسيرته الفنية والانسانية من جدّة الى باريس مرورا بعواصم العالم.

إعلان

تغيير مهني جذري

هو الفنان وقبلها رجل الاعمال السعودي محمد الخطيب الذي رأى النور في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية ونشأ في لبنان. ثم تلقى تعليمه العالي في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. بدأ حياته المهنية كمستشار صناعي في المملكة العربية السعودية. وفي العام 1993 غيّر مسيرته بشكل جذري ليصبح مصوراً فوتوغرافياً. توجد أعماله في العديد من المجموعات الخاصة، كما تم عام 2000 تجميع وحفظ الدراسات الأيقونية التي قام بها والتي تحمل عنوان " المرأة" من قبل المكتبة الوطنية الفرنسية. شارك في العديد من الفعاليات المحلية والعالمية. عاش وعمل في عدة مدن عالمية، منها لوس أنجلوس، نيويورك، لندن، ويقم حاليا بين باريس ودبي، ولديه استوديو خاص به في باريس.

ما يحدث اليوم في المملكة من تغيير رائع جدا

تحدث "إيمي كات" عن توجهه من عالم الأعمال إلى الفن قائلا: " أنتمي الى عائلة من أصول عربية أندلسية، تتميز بحب الفنون عامة. أبي كان شاعراً وعازفاً وقد تولى مناصب مهمة في لبنان والمملكة العربية السعودية.". وعن مدينة جدة والمملكة قال: " ترعرعت في جدة القديمة وهي مدينتي، وكوني أمتهن التصوير قررت أن أصوّر المدينة قبل أن تختفي معالمها القديمة التي عرفتها في صغري، وأردت توثيق تراث البلد الذي ولدت فيه بطريقة فنية جديدة. وما يحدث اليوم في المملكة من تغيير رائع جدا وهذه نظرة جيدة للمستقبل، ولدينا مواهب وقدرات بشرية ستستفيد حتما من هذا التغيير".

فرنسا من أهم البلدان في مجال التصوير الضوئي

عن إقامته الحالية في فرنسا، قال المصور الضوئي العالمي: " فرنسا وعاصمتها باريس كانت إحدى خياراتي التي اعتمدتها بغض النظر عن الصعوبات والتحديات التي واجهتها. عندما جئت الى فرنسا احببتها وهناك اشياء شدتني اليها. أؤمن بالطاقات مثل طاقة الحَجر وطاقة المجتمع والانسان والتاريخ. فرنسا بالنسبة لي هي بلد الحرية وبلد الفن، لأن لكل الفنون والفنانين مكانة خاصة واحترام على مستوى رفيع لا يوجد في دول ومجتمعات أخرى. وبالتأكيد تعتبر فرنسا من أهم البلدان في مجال التصوير الضوئي".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن