تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بدون قناع

فادي اسطفان يصدر كتابه "محفوظات الرمال والريح" في باريس حفاظاً على الذاكرة

سمعي
الكاتب فادي اسطفان (أمام مبنى مونت كارلو الدولية، باريس)

تستضيف كابي لطيف فادي اسطفان الكاتب وعالم الآثار والأستاذ الجامعي بمناسبة صدور كتابه الأخير "محفوظات الرمال والريح" الصادر بالفرنسية في باريس عن دار "إيريك بونييه".

إعلان

للتعرف على الشعوب العربية عن كثب

عن كتابه الجديد قال فادي اسطفان: "الكتاب يطرح تساؤلاً مهما جداً. هل ستضمحل ذاكرتنا وتختفي مثل الرمال التي تطيّرها الرياح أم ستبقى نواة مهمة. بعد أول كتاب "مجد العالم" حاولتُ أن أربط المسافرين الى الشرق بالحركة السوريالية، إذ أردت أن أؤكد على العلاقة التي تربط التصوف بالسوريالية ". حول رسالة الكتاب، قال: "يهدف الكتاب إلى تعريف القارئ بتاريخ وشعوب المناطق العربية مثل الأردن والسودان ومفكريها وعلمائها وفلاسفتها وشعرائها مثل أبو العلاء المعري، والمتصوف ابن عربي، وذلك من خلال رحلة نقوم بها سوية، القارئ وأنا، ونستعيد بها الماضي المجيد للعرب بعدما كاد أن يصبح طي النسيان."

أعيش في بيروت كأني في باريس

عن بصمات الفينيقيين قال فادي اسطفان الكاتب وعالم الآثار والأستاذ الجامعي: " كان هدفي التعرّف على الآثار الفينيقية بدون أيديولوجية وعلاقتها باللغة العربية. فقمت بجمع المنقوشات الفينيقية التي أثرت على هوميروس، كما قمتُ بالبحث عن مقارنات مع الأدب المصري القديم والأشوري والبابلي والآرامي". عن بيروت وباريس، قال: "أعيش في بيروت كأني في باريس والعكس صحيح، فأنا دائما على صلة بالكتاّب والفنانين والأدباء والمخرجين السينمائيين. كل هذا يغذي ذهني وفكري، ولم أكتف بالأدب لأني أحب كثيرا فن السينما ".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.