تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصحة المستدامة

متلازمة جولدنهار التي تصيب الأطفال

سمعي

يستضيف برنامج "الصحة المستدامة" الدكتور فتحي عكور، الاستشاري في طب الأطفال في الأردن، لتسليط الضوء على متلازمة جولدنهار، التي كما ذكر الاختصاصي غير منتشرة كثيرا حيث أنها تصيب طفل من بين 3500، كما أنها غير معروفة لدى غالبية الأشخاص لغموض أسباب الإصابة بها.

إعلان

 سميت المتلازمة بهذا الاسم نسبة إلى الطبيب البريطاني جولدن الذي يعد أول من وصف المرض في عام 1952، حيث لاحظ أن هناك عدة أعراض تظهر في الوقت نفسه في العين، الأذن والفقرات، فسميت بهذا الاسم آنذاك. ومن ثم توصل إلى أن كل هذه الأعراض تظهر نتيجة لمتلازمة واحدة وهي من الأمراض التي تصيب الجنين أثناء فترة الحمل.

 يشخص المرض عند ولادة الأطفال المصابين به ويبقى سبب الإصابة به غير معروف رغم أن النقص في التروية والأوكسجين قد يكون من الأسباب المؤدية إلى حدوث المتلازمة. بالإضافة إلى تناول الأم لبعض الأدوية المعالجة لحب الشباب أو المخدرات أثناء فترة الحمل. كما فسر الدكتور أن نسبة الإصابة بها تزيد عند الأطفال التوائم، وعند الذكور.
 
يشخص الطفل حديث الولادة بالإصابة بمتلازمة جولدنهار لظهور أعراض سريريه متنوعة ومختلفة من طفل لآخر مثل: وجود أكياس جلدية في بياض العين أو صغر حجم العين في بعض الأحيان، ضعف في البصر أو عدم الإحساس بالعين، ظهور زوائد جلدية خلف الأذن، ضعف السمع نتيجة لوجود تشوهات في عظيمات الأذن الوسطى، وتشوه في عضلات وعظام الوجه من الجهة اليمنى في الكثير من الحالات. 
 
وأخيرا تطرق الطبيب إلى العلاج الذي لا يقتصر على اختصاصي واحد فقط بل يتطلب فريقا طبيا متكاملا. وشدد على أهمية التشخيص المبكر للمرض لدى اختصاصيي علم الأجنة.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن