الصحة المستدامة

أمراض عضلة القلب

سمعي

يعد كل جزءٍ من أجزاء القلب من أغلى ما نملك فهو ما يسّير حياتنا. ولعل أهم تلك الأجزاء هي العضلة المسؤولة عن حركة القلب المتناغمة والانسيابية والتي ينتج عنها ضخ الدم من وإلى غرف القلب المختلفة. وبالتالي أي علّة تصيب هذا الجزء تحدث إرباكاً في عمل القلب. وكما هو معروف، أمراض القلب والشرايين هي من أكثر الأمراض شيوعاً وهي المسبب الرئيسي للوفاة وتشكل عبئاً مادياً ضخماً لأكبر اقتصاديات العالم.

إعلان

لعضلة القلب أمراضها الخاصة بها والتي تكون داخلية المنشأ، كالتهاب عضلة القلب واعتلال عضلة القلب التوسعي والتضخمي واللانظمي والمحدد والاحتقاني. لكن هبوط عضلة القلب وهو ما يعني ضعف في قدراتها وكفاءتها، يعد من أكثرها شيوعاً.
 
أما أعراض أمراض عضلة القلب فتتشابه في معظمها مع أعراض باقي مشاكل القلب والأوعية الدموية بدءاً من ضيق التنفس ومروراً بآلام الصدر والدوار والإغماء وانتهاءً بالإجهاد والتعرق الشديدين. وربما من بين المؤشرات التي يمكن أن تقود حدس الطبيب إلى عضلة القلب هي زيادة السوائل في الرئتين
أوالإصابة بأنفلونزا حادة. لكن لابد من دراسة التاريخ الطبي للمريض وعمل أشعة سينية وتخطيط للقلب وإذا كان هناك أي شك موجود يمكن عمل قسطرة للقلب وأوعيته.
 
يعتمد العلاج على نوع وسبب اعتلال عضلة القلب. وتبقى ممارسة الرياضة والحفاظ على اللياقة وعدم إهمال أي عرض
أو ألم من أهم طرق الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بحسب ما أوضحه الدكتور هاني نجم، رئيس مجلس إدارة جمعية القلب السعودية، ورئيس قسم جراحة القلب بمستشفي الحرس الوطني بمدينة الملك عبد العزيز الطبية، وأستاذ مساعد في أمراض القلب بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز في الرياض.
 
سعدة الصابري.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم