تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصحة المستدامة

الأصوات الخارجية أو الداخلية التي نسمعها هذيان أم حقيقة؟

سمعي

مهما تطور العلم يبقى العالم عبارة عن كتاب عميق يحتوي على العديد من الأمور التي تشدنا لنراجع أنفسنا لفهم: "من نحن؟" الحديث الذاتي أو الهلوسة السماعية موجودان في حيثيات محددة، الفهم الصحيح لهذه الحيثيات واستيعابها هو ما يدفع الفرد إلى الإقدام على الحياة بشكل ايجابي.

إعلان

يستضيف برنامج "الصحة المستدامة" الدكتور أنطوان سعد، الاختصاصي في الطب النفسي وعلم الدماغ السلوكي و علم المشاعر والعواطف لفتح ملف الهلوسة السماعية و ما إذا كانت الأصوات الخارجية أو الداخلية التي نسمعها هذيانا أم حقيقة.

أشار الدكتور أنطوان سعد إلى أن الاضطراب في نشاط بعض الخلايا العصبية أو في الشبكة العصبية كاملة برمج منذ الصغر أو قد يظهر فجأة نتيجة لزيادة أو نقص في هرمونات معينة تؤدي إلى الهلوسة السماعية مع الذات بحيث يسمع الشخص أصوات تأتي من داخل ذاته أو يسمعها و يظنها قادمة من المحيط الخارجي و لكنها لا تكون إلا خيالات تأتي من ذهنه.

 كما أضاف الدكتور أنطوان سعد أن هذه التخيلات التي يتبعها سماع أصوات من الممكن أن تكون خطيرة على صحة الفرد فتؤدي به في بعض الحالات المتقدمة إلى الانتحار، أو الإجرام و من هنا تأتي أهمية المواكبة الطبية النفسية لنصح المريض و إعطائه الأدوية المناسبة لتخطي هذه الحالة و لفهمها بشكل ايجابي.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن